250 سورياً عالقون عند الحدود اللبنانية.. فما مصيرهم؟

سوريون منذ قرابة أسبوع يبيتون في العراء ووسائل إعلام لبنانية تنقل واقعهم

هاربون من البطالة والغربة والكورونا في لبنان نحو بلادهم التي هربوا منها قبل سنوات بسبب الحرب، لتتقطّع بهم السبل في منطقة فاصلة بين البلدين.

250 سورياً في اللا مكان، لا هم في “سوريا” ولا هم في “لبنان” بل بين بين، ولا هم أحياء ولا أموات بل بين بين، حيث وقعوا في مصيدة الرفض من الجميع بعد أن ظنّوا أن عودتهم إلى “سوريا” ستكون ميسّرة لكنها لم تكن كذلك فعلقوا على الحدود منذ قرابة أسبوع.

نقلت صحيفة “النهار” اللبنانية أن الـ 250 سورياً بينهم أطفال ونساء تمكنوا بعد عناء من مغادرة “لبنان” خلسة عبر طرق التهريب، ودفعوا للمهربين مبالغ تتراوح بين 300 إلى 500 ألف ليرة لبنانية (120-200 دولار) حتى وصلوا الحدود، تعرّض أحدهم للاعتداء والسرقة من قبل المهرب.

عشرات الشبان بين العالقين عبّروا عن استعدادهم لتأدية الخدمة العسكرية في بلادهم ما إن يصلوا إلى هناك، وذلك بعد أن انقطعت موارد عيشهم في “لبنان” إثر أزمة كورونا وتوقّف الأعمال لاسيما وأن كثيرين منهم يعملون كمياومين يكسبون قوت عيشهم كل يوم بيومه عدا عن ارتفاع الأسعار الجنوني في “لبنان” إثر الأزمة الاقتصادية التي يعيشها.كل تلك الظروف دفعت هؤلاء السوريين إلى التوجه نحو الحدود بهدف العودة إلى بلادهم قبل أن يتفاجأوا برفض دخولهم، حيث تصف الصحيفة التي زارت موقع تواجدهم حالتهم بالمزرية إثر وحشة المنطقة الفاصلة بين نقطتي الحدود في “المصنع” اللبنانية و”جديدة يابوس” السورية، إذ يفترشون الأرض منذ 4 أيام ولا يجدون مورداً للطعام أو الشراب سوى حفنة من الشاحنات التجارية التي تعبر بين الحين والآخر بين حدود البلدين ويحاول سائقوها مساعدتهم بما لديهم من الطعام أو الشراب أو شحن بطاريات هواتفهم.

توزيع أكثر من 40 مليون نسخة من الكتاب المقدس في جميع أنحاء العالم خلال عام 2019

في عام 2019، تم توزيع 40 مليون كتاب مقدس كامل، وهو رقم قياسي لتوفير الكتاب المقدس، وفقًا لتقرير توزيع الكتاب المقدس العالمي. فعلاوة على ذلك، بلغ عدد نسخ العهد الجديد المقدمة 15 مليونًا. في المجموع، تم توزيع أكثر من 315 مليون كتاب مقدس في جميع أنحاء العالم اعتبارًا من عام 2015، وزعت جمعيات الكتاب المقدس ما مجموعه 1.8 مليار كتاب مقدس، بما في ذلك 184 مليون كتاب مقدس كامل.

من بين الأناجيل التي تم توزيعها، كان ربعها رقميًا (10 ملايين نسخة)، وهو الرقم الأعلى من أي وقت مضى. وتوزعت أكبر الزيادات في آسيا وأميركا اللاتينية وأوروبا والشرق الأوسط. وتصدرت البرازيل القائمة مع 1.8 مليون عملية تنزيل، تليها الولايات المتحدة والمكسيك. كما تم بذل جهد لنسخ الكتاب المقدس إلى لغات الإشارة. وعام 2019، تمت ترجمة الأناجيل إلى 29 لغة إشارة.

من المشجع أن نعرف أنه في عام 2019، تمكن الملايين من مواجهة تحديات هذا العام من خلال كتاب مقدس في متناول اليد. قال مايكل بيريو، المدير العام للاتحاد العالمي لجمعيات الكتاب المقدس: كلمة الله تُعطي العزاء والأمل في هذه الأوقات الصعبة. وكما نقلت لينغا، يرى المدير التنفيذي للاتحاد العالمي لجمعيات الكتاب المقدس مايكل بيريو ذلك كعلامة تشجيع في خضم الأزمات. لا يزال الكتاب المقدس الأكثر مبيعًا على الإطلاق. بحسب تقرير لـ Global Scripture Distribution، والإحصائية الأخيرة جاءت استنادًا لأرقام 148 جمعية للكتاب المقدس أعضاء في اتحاد جمعيات الكتاب المقدس (ABU) التي تُعنى بتوزيع الأناجيل.

لينغا

الجيش اللبناني يوقف خلية إرهابية خططت لتنفيذ هجمات

دورية للجيش اللبناني في مدينة صيدا الجنوبية

أعلن الجيش اللبناني اليوم (السبت) توقيف خلية إرهابية كانت تعد لتنفيذ عمليات أمنية في البلاد، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

وقالت قيادة الجيش، في بيان صحافي اليوم أوردته الوكالة الوطنية للإعلام إن «مديرية المخابرات في الجيش تمكنت من توقيف عناصر خلية إرهابية مرتبطة بتنظيم (داعش) الإرهابي، كانت بصدد تنفيذ أعمال أمنية في الداخل اللبناني».

ووفق البيان، فقد أظهرت التحقيقات أن «أمير تلك الخلية، هو إرهابي هارب استخدمت سيارته من قبل منفذي جريمة «كفتون» التي وقعت بتاريخ 21 أغسطس (آب) الماضي».

وأشار إلى أن «استئصال هذه الخلية يأتي ضمن إطار العمليات الاستباقية والمتابعة الدائمة للتنظيمات والخلايا الإرهابية المرتبطة بها، لافتاً إلى أنه تم توقيف عناصر الخلية الإرهابية في سلسلة عمليات أمنية في منطقتي الشمال والبقاع في تواريخ مختلفة».

وقال البيان إن هؤلاء تلقوا تدريبات عسكرية وجمعوا أسلحة وذخائر حربية تمّ ضبطها، ونفذوا سرقات عدة بهدف تمويل نشاطات الخلية المذكورة.

الشرق الاوسط

قوات الأمن التركية تعتقل 6 سوريين في اسطنبول

أوقفت فرق مكافحة الإرهاب التركية في إسطنبول 6 سوريين لقيامهم بأنشطة ترويجية لصالح منظمة “بي كا كا” (حزب العمال الكردستاني) على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأطلقت مديرية شعبة مكافحة الإرهاب، فجر السبت، عملية ضد أنصار المنظمة في 7 مناطق بإسطنبول، بعد تلقيها معلومات استخباراتية تفيد بأن 8 سوريين منخرطين في تنظيم “ي ب ك/ب ي د”، دخلوا البلاد بصورة غير شرعية، ويقومون بأنشطة ترويجية لصالح المنظمة عبر اختراق حسابات وسائل التواصل الاجتماعي لمؤسسات ومنظمات مختلفة.

وأوقفت الفرق خلال العملية 6 من المشتبه بهم وضبطت مسدسا ومخزنين و15 طلقة، وعددا كبير من الوثائق التي تعود للمنظمة.

ونقلت الفرق الموقوفين إلى مديرية الأمن لإجراء التحقيقات وإحالتهم إلى السلطات القضائية.

المصدر: الأناضول 

سوريا : الإفراج عن صحفي بعد 3 أيام من السجن في قضية نشر

أكدت عائلة الصحفي المعتقل منذ يوم الأربعاء الماضي كنان وقاف ان النيابة العامة في طرطوس قررت إطلاق سراحه اليوم. 

وقالت زوجة وقاف إنهم تبلغوا منذ قليل قرار الافراج وان إطلاق وقاف سيتم بعد قليل وبعد انتهاء الإجراءات القانونية.

وحصلت على وثيقة إخلاء السبيل وفيها تظهر التهم الموجهة إلى وقاف وهي: “قدح إدارة عامة، وتحقير والنيل من هيبة الدولة باستخدام الشبكة”.

وكان قاضي التحقيق الذي يتابع قضية وقاف أكد أمس أن إطلاق سراح وقاف سيتم اليوم، بينما أعلنت وزارة الإعلام السورية أن ذلك تم “بعد متابعة مباشرة من الوزارة والتنسيق مع وزارتي العدل والداخلية”.

ونقلت قناة الوزارة على تيلغرام عن الوزير عماد سارة تأكيده على “ضرورة تطبيق قانون الإعلام عند التعامل مع أي قضية إعلامية” وأشار إلى أنه “لن يتم توقيف أي صحفي بسبب مادة صحفية بعد اليوم”

وكان وقاف استدعي إلى الأمن الجنائي يوم الأربعاء الماضي، ثم أحيل إلى القضاء ليبيت ثلاثة ليال في سجن طرطوس، وبعد اعتقاله كتبت صحيفة الوحدة التي يعمل وقاف فيها، إن توقيفه لم يكن بسبب “قضية نشر” بل لأسباب جنائية، ونشرت عن لسان قائد شرطة المدينة أن السبب يعود لقيادته سيارة مهربة، وتخلفه عن الخدمة الإلزامية، وهو ما عاد واعتذر عنه رسميا بعد نشر صور دفتر خدمة العلم العائد لوقاف.

عملية تركية وشيكة بالحسكة السورية

عملية تركية وشيكة بالحسكة السورية..ما الخبر من القوات السعودية هناك؟

رأت وسائل اعلام سورية ومراقبون بان تحشيد القوات التركية لافرادها ودخول ارتال اضافية الى الاراضي السورية يؤشر الى احتمال شن تلك القوات لعملية عسكرية جديدة على الاراضي السورية.

فقد تحدثت مصادر محلية عن تحشيد كبير للجيش التركي والمجموعات المسلحة المدعومة منه، وحركة غير اعتيادية للاستحبارات التركية في مناطق خطوط التماس في المحور الممتد من تل تمر حتى ابو راسين بريف الحسكة.

وتحدثت تلك المصار عن تلك المعلومات وسط شائعات عن نية الاتراك لشن عمل عسكري في المنطقة وحالة خوف بين الاهالي، في الوقت الذي يدخل فيه الجيش التركي معدات عسكرية واسلحة وذخيرة عبر معبر السكرية لدعم مواقعه في قريتي باب الخير والداودية حيث خطوط التماس مع الجيش السوري.

من جهة ثانية تحدثت مصادر خاصة للعالم عن تحضيرات داخل قاعدة القوات الامريكية في الشدادي بريف الحسكة الجنوبي لاستقبال دفعة ثانية من القوات السعودية التي من المتوقع وصولها خلال فترة قريبة، فيما اكدت المصادر ان الدفعة السابقة مازالت تتواجد في القاعدة وتمارس عملها من هناك.

اليونان: أعمال تركيا في المتوسط غير قانونية وتتطلب ردًّا دوليًّا

 قال رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، الجمعة، إن تركيا تقوم بأعمال غير قانونية شرق المتوسط، وهو ما يمثل تحديا، ويتطلب ردا دوليا.

وأشار المسؤول اليوناني في تغريدة على حسابه الرسمي في “تويتر”، إلى أن بلاده تواجه عدوانا تركيا وأفعالا تتحدى ميثاق الأمم المتحدة.

ومن جانبه، ندد الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، الجمعة، بـ”عدوانية” تركيا ودعا إلى إجراء محادثات لحل خلاف بشأن الحدود البحرية وحقوق التنقيب عن الغاز، محذرا من أن التوتر المتصاعد في المتوسط يهدد بزعزعة استقرار المنطقة بأسرها، حسبما نقلت “فرانس برس”.

ولفت أناستاسيادس إلى أنه “هناك عدوانية، مع نية للسيطرة على المنطقة برمتها بالفعل. لذا نشهد توترا متزايدا والوضع الناجم متفجر جدا ويثير القلق”.

ودعت الصين، الجمعة، للجوء إلى الحوار لأجل نزع فتيل التوتر في منطقة شرق المتوسط، وسط مخاوف من تطور التصعيد المتزايد بين تركيا واليونان إلى مواجهة عسكرية وشيكة.

وجاء موقف بكين، خلال اجتماع في أثينا بين رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، ويانغ جيتشي، عضو المكتب السياسي ومدير لجنة الشؤون الخارجية في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني.

وأكد الجانب الصيني أن الاستقرار في هذه المنطقة والعالم “مهم جدا”، قائلا إن بكين “تتابع تطورات شرق البحر المتوسط عن كثب”.

وأوضح أن الصين تعتقد أنه على الأطراف المعنية بهذه التطورات أن تحل الخلافات من خلال الحوار، فضلا عن تجنب الإجراءات التي من شأنها تصعيد الموقف.

وتشهد العلاقات بين تركيا واليونان توترا بسبب منطقة شرق البحر المتوسط، حيث تجري أنقرة عمليات استكشاف لاحتياطيات الطاقة في قاع البحر، في منطقة تقول اليونان إنها ضمن جرفها القاري.

وتدّعي تركيا أن لها كل الحق في الاستكشاف والتنقيب في تلك المنطقة، متهمة اليونان بمحاولة الاستيلاء على حصة غير عادلة من الموارد البحرية، الأمر الذي دفع أثينا إلى وضع قواتها المسلحة في حالة استنفار.

وأرسل كلا البلدين سفنا حربية للمنطقة، وتجري تدريبات بالذخيرة الحية في المنطقة الواقعة بين جزيرتي كريت وقبرص وساحل تركيا الجنوبي، بينما تضاعفت معارك المحاكاة بين الطيارين اليونانيين والأتراك فوق بحر إيجه وشرق البحر الأبيض المتوسط.

ويتوجه وزير الخارجية اليوناني إلى نيويورك، الجمعة، لإجراء محادثات مع الأمين العام للأمم المتحدة.

وقالت الخارجية اليونانية، إن نيكوس دندياس سيسافر الجمعة للاجتماع مع غوتيريش، وإن المحادثات ستركز على “قضايا تتعلق بالمصالح الدولية والإقليمية، مع تركيز على التطورات الراهنة في شرق البحر المتوسط وقضية قبرص وأيضا دور الأمم المتحدة”، حسبما نقلت “الأسوشيتد برس”.

المرصد السوري: تركيا تدرب دفعة جديدة من المرتزقة بإنتظار رحلة ليبيا

 قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، إن دفعة جديدة من مئات المرتزقة توجد حاليا بمعسكرات تدريب في تركيا، بانتظار الضوء الأخضر ليتم نقل عناصرها إلى ليبيا “في حال انهيار وقف إطلاق النار ومساعي التهدئة هناك”.

و قال رامي عبد الرحمن إن هناك من يخضعون الآن لتدريبات عسكرية في تركيا، ويتم تحضيرهم لإرسالهم إلى ليبيا، في حال انهيار وقف إطلاق النار.

وأضاف: “زخم التجنيد التركي للمرتزقة خف في الآونة الأخيرة بعد التقارير الدولية التي تحدثت عن الأمر، لكن المرتزقة الموجودين في المعسكرات التركية، البالغ عدهم نحو 500، يعلمون أنهم ذاهبون للقتال في ليبيا في حال انهار وقف إطلاق النار”.

وكان تقرير صادر عن القيادة الأميركية في إفريقيا “أفريكوم”، قد كشف أن أكثر من 5 آلاف من المرتزقة السوريين، أرسلتهم تركيا إلى طرابلس، خلال الفترة ما بين أبريل ويونيو 2020.

وعلق مدير المرصد السوري على هذا التقرير بالقول: “التقرير مطابق لتقارير المرصد، التي تحدثت في أبريل عن وجود نحو 10 آلاف مرتزق من حملة الجنسية السورية في ليبيا، وفي يونيو وصل العدد إلى 15 ألفا. الآن نتحدث عن 18 ألف مرتزق وصلوا إلى ليبيا حتى الأسبوع الماضي، من بينهم 6150 عادوا إلى سوريا”.

كما أوضح أن آخر دفعة من المرتزقة وصلت إلى ليبيا كانت منذ نحو 4 أسابيع، وضمت 800 مقاتل من حملة الجنسية السورية، وذلك بعد الحديث عن وقف إطلاق النار والتهدئة.

ونوه عبد الرحمن إلى قضية مهمة، وهي إقحام الأطفال في المعارك وتجنيدهم ضمن المرتزقة الذين يتم نقلهم إلى ليبيا.

وقال: “من بين نحو 17900 مرتزق وصلوا إلى ليبيا، هناك 350 طفلا دون سن 18 عاما جرى اختطاف بعضهم بصورة أو بأخرى وإرسالهم إلى ليبيا”.
انتهاكات بحق المواطنين الليبيين

وعن هؤلاء المرتزقة من حملة الجنسية السورية، الذين أرسلتهم تركيا إلى ليبيا، قال عبد الرحمن: “بعض هؤلاء لا يمتلكون خبرات قتالية، وبعضهم كان سيء السمعة في سوريا”.

وتابع: “أتوا بهم من المخيمات وأغروهم بالمال، بينما اعتمدوا على الولاء الأعمى لدى بعضهم للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خاصة أولئك التابعين لفصائل السلطان مراد وسليمان شاه، وغيرها من الفصائل (الموالية لأنقرة) التي كانت تمارس انتهاكات بحق أبناء عفرين ومناطق شمال سوريا”.

وأشار إلى أن تركيا تستفيد من الخبرات القتالية لهؤلاء لأنهم “شاركوا في حرب عصابات بسوريا، وقاتلوا مع الأتراك في معارك عفرين”، منوها في الوقت نفسه إلى أن ممارساتهم “لا ترقى لممارسة مقاتلين مدربين يحترمون القوانين الدولية”.

وتابع: “ليست لديهم خبرات قتالية كافية ولا خبرة في التعامل مع السكان، وهذا ما أكدته تقارير تحدثت عن انتهاكات مارسوها بحق الليبيين، لأنهم اعتادوا ممارسة الانتهاكات بحق المدنيين”.

“مرتزقة من جنسيات أخرى”

وشدد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، على أن التقرير الأميركي “أغفل” نقطة مهمة جدا، وهي إرسال تركيا مرتزقة من غير السوريين، وصل عددهم إلى 10 آلاف.

وأشار إلى أن من بين هؤلاء 2500 من حملة الجنسية التونسية، وأن معظمهم كانوا في تنظيمي “داعش” والقاعدة سابقا.

واستطرد موضحا: “المجموعات الجهادية لا تزال تخرج من الأراضي السورية، وشاهدنا الاعتقالات التي تجريها هيئة تحرير الشام بحق المتطرفين من حملة الجنسيات غير السورية، الرافضين للذهاب إلى ليبيا”.

زمان التركية

5 آلاف إصابة في يوم واحد وتحذير من فقدان العراق سيطرته على كورونا

وزارة الصحة أرجعت تصاعد الإصابات بهذا المعدل الكبير إلى “عدم التزام أغلب المواطنين بالإجراءات الاحترازية” خلال المناسبات الدينية الأخيرة5 آلاف إصابة في يوم.. تحذير من فقدان العراق سيطرته على كورونا

حذرت وزارة الصحة العراقية، الجمعة، من فقدان السيطرة على فيروس “كورونا” في البلاد.

يأتي ذلك بعد ساعات على تسجيل أكثر من 5 آلاف إصابة خلال آخر 24 ساعة، في أعلى معدل إصابات يومي منذ ظهور الفيروس بالبلاد في فبراير/شباط الماضي. 

وأعلن العراق، اليوم، تسجيل 84 وفاة و5.036 إصابة بكورونا. 

وقالت وزارة الصحة في بيان، إنه “سجل اليوم أعلى عدد إصابات بمرض كوفيد-19 منذ بدء ظهور الجائحة في العراق؛ بسبب “عدم التزام أغلب المواطنين بالإجراءات الاحترازية” خلال المناسبات الدينية الأخيرة.

وأوضحت الوزارة: “شاهدنا الكثير من التجمعات الكبيرة المتعددة (خلال إحياء ذكرى عاشوراء) وفي كثير من الأماكن كالشوارع والأسواق والمطاعم وغيرها بدون اتخاذ أي من الإجراءات التي أوصت بها وزارتنا؛ وهو ما سبب هذا الارتفاع في عدد الإصابات، والمتوقع أن يستمر بالتصاعد”.

وأضافت: “هذا ما حدث أيضا بعد عيدي الفطر والأضحى الماضيين؛ حيث شهد العراق زيادة كبيرة في أعداد الإصابات والوفيات”. 

وحذرت وزارة الصحة من “فقدان سيطرة المؤسسات الصحية في التعامل مع هذه الأعداد الكبيرة من الإصابات؛ وبالتالي ارتفاع أعداد الوفيات”.

ودعت “المواطنين إلى التحلي بالجدية والحزم عبر الالتزام بالإجراءات الوقائية، وخصوصا ارتداء الكمامات، والحفاظ على التباعد الجسدي، وتعقيم اليدين في كافة المرافق ذات التجمعات البشرية”. 

وبدأت إصابات كورونا بالارتفاع في العراق منذ نحو 4 أشهر؛ عندما خففت السلطات القيود المفروضة بهدف مكافحته، وعلى رأسها حظر التجوال الشامل.

وتسود مخاوف من انهيار النظام الصحي على اعتبار أن البلد يملك بنية تحتية محدودة في هذا القطاع؛ بفعل عقود من الحروب والفساد وعدم الاستقرار.

قداس في كابيلا قصر بعبدا لراحة أنفس شهداء إنفجار بيروت وبلسمة جراح المصابين

الأب نادر: نصلي مع العالم كلّه من أجل لبنان وخلاص شعبه من المحنة

بمبادرة من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وتلبية لنداء قداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس الى المؤمنين في العالم اجمع لإقامة «يوم صلاة وصوم من اجل لبنان»، في الرابع من شهر أيلول الجاري، في ذكرى مرور شهر على الانفجار الضخم في مرفأ بيروت، أقيم مساء امس قداس في كابيلا القديس شربل والقديسة ريتا في القصر الجمهوري في بعبدا، لراحة أنفس شهداء الانفجار وبلسمة جراح المصابين وتعافيهم.

وحضر القداس، الى الرئيس عون، اللبنانية الأولى السيدة ناديا الشامي عون ومدير عام رئاسة الجمهورية الدكتور أنطوان شقير وعدد من كبار الموظفين في المديرية. 

واحتفل بالذييحة الإلهية الاب الانطوني نادر نادر، وعاونه فيها الآباء الانطونيون : إسكندر شهوان، شربل غانم، اندره ضاهر، غانم جبور، بيار أبو جودة، ايلي كعوي، بيو بو سليمان وجورجيو شختورة. وتلا الرسالة المستشار الإعلامي في رئاسة الجمهورية رفيق شلالا. 

وبعد الانجيل، ألقى الأب نادر العظة التالية: «نلتقي اليوم حول مذبح الرب، وفي قصر الشعب، لنرفع الصلاة إلى رب الكون ومع كل أبناء الكنيسة في العالم، الذين يشاركوننا هذه اللحظات المباركة التي فيها نتحد روحياً معكم ومع قداسة البابا فرنسيس وكل أصحاب الارادات الصالحة. نلتقي معكم يا فخامة الرئيس ولنا الشرف أنا وإخوتي الرهبان الأنطونيين، الذين معهم تسلمت المسؤولية الرهبانية على تلة دير مار أنطونيوس- المعهد الأنطوني- الحدت- بعبدا، لنا الشرف أن نكون في جيرتكم وتحت نظركم، ونلتقي لنصلي بعد صيام هذا النهار، فنرفع الابتهالات مع العالم كله من أجل لبنان وخلاص شعبه من المحنة التي أصابته، ومن الوباء الذي ضربه. نعم ان الصلاة هي صلة وحوار محبة بين الله والانسان، تربطنا بعضنا ببعض وهي الجسر الذي نعبر من خلاله نحو رب السماء والارض، الذي يقبل تضرعنا وابتهالاتنا وصلاتنا».

أضاف «إذا كانت هذه اللحظات العالمية التي أرادها قداسة البابا فرنسيس، مناسبة لقاء وتأمل وصلاة، بعد مرور شهر على الكارثة التي أصابت لبنان، وأدمت قلبكم، فإنها وبدون شك، مناسبة توقّف وتأمّل وأخذ العبرة من أجل انطلاقة جديدة لأننا نحن شعب الرجاء ونحن قياميون ولا نعرف الموت، لأننا ابناء الحياة. نصلي ونرفع ذبيحة الشكران هذه كي يعود السلام، وكي تعود الطمأنينة والفرح إلى القلوب، إلى أرض لبنان- الرسالة، لبنان المحبة، لبنان الحضارة، ويعود كل واحد إلى ضميره وقيمه ودائماً على هدي الروح القدس الذي ينير حياة الجميع».

وتابع «يعلّمنا الرب يسوع في كلامه عن أهمية الصوم والصلاة أن الأرواح النجسة والشريرة لا تطرد إلا بالصوم والصلاة: فالصلاة النابعة من القلب تعبّر عن الإيمان بمحبة الله لنا وتعود بالسلام الداخلي وتجعلنا شهود حق للرب في حياتنا اليومية. والصوم ليس غاية بحد ذاته بل هو حالة تنمّي الروح المسيحية وتسمح بالمشاركة العميقة بحياة المسيح وآلامه، وتساعد على الالتفات إلى المحتاجين والمتروكين والمجروحين والمتألمين. نرفع صلاتنا من أجل كل العائلات التي أصيبت في هذه المحنة: العائلات المشردة بدون مأوى، العائلات المجروحة والمصابين فيها بأجسادهم، العائلات التي فقدت عزيزاً على قلبها، العائلات التي فقدت رب البيت ولم تستطع مشاهدة جثمانه، والعائلات التي فقدت الرجاء والايمان».

وختم الأب نادر «على نيتهم جميعاً صلاتنا، طالبين الشفاء للمصابين والراحة الأبدية للشهداء، والتمسك بالقيم للذين يجاهدون. ولا يسعني في النهاية إلا أن أدعو لكم يا فخامة الرئيس، بطول العمر وأن يلهمكم الرب يسوع كي تقودوا سفينة الوطن التي تعاني من صعوبات الحياة المالية والاقتصادية والوباء، ويعطيكم من روحه القدوس، شجاعة مار بولس، وجرأة مار الياس الحي، وفطنة مار بطرس، وشفاعة مار أنطونيوس كي تتمكنوا مع معاونيكم أصحاب الإرادات الصالحة من العبور إلى الضفة الثانية، ضفة الحياة والرجاء».

{ دقيقة صمت }

وفي الساعة السادسة وخمس دقائق، التي تصادف الموعد الذي حصل فيه الانفجار الكبير، وقف رئيس الجمهورية واللبنانية الأولى يحيط بهم جميع الحاضرين، دقيقة صمت اجلالا لأنفس الشهداء الابرار الذين سقطوا في الانفجار.

إتفاق مبدئي في السودان على فصل الدين عن الدولة

يمهّد لحل إحدى أعقد المشاكل التي تسببت في الحروب الأهلية 

رئيس الحكومة السودانية عبد الله حمدوك

وقعت الحكومة السودانية و«الحركة الشعبية – شمال»، بقيادة عبد العزيز آدم الحلو، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا أمس (الجمعة)، على اتفاق يقضي بطرح قضيتي فصل الدين عن الدولة، وحق تقرير المصير لمنطقتي جبال النوبة والنيل الأزرق، على طاولة المفاوضات، على أن يتم استئناف التفاوض بين الطرفين في ضوء التقدم الذي أُحرز في المفاوضات غير الرسمية. وتهدف هذه الخطوة إلى حل إحدى أعقد المشاكل التي تسببت في الحروب الأهلية.
وأثناء ذلك، نظم المئات من أنصار الحركة الشعبية استقبالاً حاشداً لرئيس الوزراء عبد الله حمدوك في مطار الخرطوم، عقب عودته من العاصمة الإثيوبية. وذكر بيان مشترك من الجانبين أن الاتفاق جاء لمعالجة القضايا العالقة في وثيقة «إعلان المبادئ»، فيما يصبح الاتفاق ملزماً بعد المصادقة عليه من الجهات المعنية.
وتعثرت جولات التفاوض السابقة بين الحكومة وفصيل الحلو في الوصول إلى اتفاق حول قضية فصل الدين عن الدولة، التي تطرحها الحركة الشعبية كشرط أساسي للتنازل عن المطالبة بحق تقرير المصير للمنطقتين. وجاء في البيان المشترك أنه بعد مباحثات استمرت لعدة جلسات، اتفق وفد الحكومة السودانية برئاسة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، ووفد الحركة الشعبية برئاسة عبد العزيز الحلو، على استمرار التفاوض في منبر مدينة جوبا ورعاية دولة جنوب السودان، وتثمين دور الشركاء الإقليميين والدوليين.
كما اتفق الطرفان على عقد جلسات تفاوض غير رسمية تناقش القضايا الخلافية المطروحة، وأبرزها إشكالية العلاقة بين الدين والدولة وحق تقرير المصير، للوصول إلى تفاهمات مشتركة تسهل مهمة وفود التفاوض. وأشار البيان المشترك إلى أن الحكومة و«الشعبية» اتفقتا على العودة إلى طاولة المفاوضات في ضوء ما يتحقق من تقدم خلال المفاوضات غير المباشرة.
كما توافق الجانبان على وضع خريطة طريق تحدد منهجية التفاوض، ومصفوفة لتحديد المسؤوليات والمواقيت الزمنية. وجاء في ديباجة البيان المشترك بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية، أن هذا الاتفاق يؤكد ضرورة التوصل إلى حل سياسي شامل وعادل لكل قضايا السودان للوصول إلى سلام مستدام يخاطب جذور الأزمات ويحقق المواطنة المتساوية، ويؤسس لواقع جديد.
ووقعت الحكومة و«الشعبية» في أكتوبر (تشرين الأول) 2019 على إعلان مبادئ يحدد أجندة التفاوض في القضايا السياسية والمسائل الإنسانية والترتيبات الأمنية. وفي يناير (كانون الثاني)، زار عبد الله حمدوك مدينة كاودا، معقل الحركة الشعبية في ولاية جنوب كردفان، التي تعد الأولى لمسؤول حكومي منذ اندلاع الحرب الأهلية في عام 2011. وفشل الطرفان في جولات المفاوضات السابقة التي جرت بجوبا عاصمة جنوب السودان في التوصل إلى اتفاق حول علمانية الدولة وحق تقرير المصير.
ومن جانبه، رحب حزب المؤتمر السوداني، أحد أحزاب الائتلاف الحاكم في السودان، بالاتفاق واعتبره اختراقاً مهماً في طريق استكمال عملية السلام في السودان. ودعا المؤتمر السوداني إلى أن يبدأ استنئاف التفاوض بين الحكومة و«الشعبية» بتوقيع اتفاق لإعلان المبادئ يعالج قضية الدين والدولة بالنص صراحة على الفصل بينهما، ومواصلة التفاوض في بقية الملفات بصورة متوازية تضمن الوصول إلى اتفاق سلام شامل بأسرع فرصة ممكنة.
ووقعت الحكومة السودانية والحركات المسلحة في مسار دارفور والحركة الشعبية، بقيادة مالك عقار، الأسبوع الماضي، على اتفاق سلام بالأحرف الأولى، يقضي بمشاركة الحركات في هياكل السلطة الانتقالية، ودمج مقاتلي الحركات في الجيش السوداني. وانطلقت محادثات السلام بين الأطراف السودانية في أكتوبر (تشرين الأول) 2019 في مدينة جوبا برعاية رئيس حكومة جنوب السودان، سلفاكير ميادريت ودعم من الاتحاد الأفريقي ودول الجوار.

الشرق الأوسط

الأردن : دير ومزار جبل نيبو، في اليوم السابق للإحتفال بعيد القديس موسى

الملك عبدالله الثاني والأب رافائيلي كابوتو، حزيران 2020

“يأتي لأجل الإحتفال بعيد القديس موسى على قمة جبل نيبو، كل عام العديد من المؤمنين من كافة أنحاء الأردن والبلاد المجاورة، حيث يقيمون الذبيحة الإلهية”. بهذه الكلمات وصف لنا رئيس الدير الفرنسيسكاني على جبل نيبو الأب رافائيلي كابوتو، هذا الإحتفال الذي يقام في 4 أيلول، وتحتفل فيه الكنيسة بموسى النبي، قائد ومشرّع العهد القديم. وبسبب انتشار فايروس كورونا المستجد، فإن الإحتفال في هذا العام سيكون مختلفًا عن باقي السنوات. وبمناسبة العيد سيتم الاحتفال بالقداس الإلهي مع الرهبان فقط.

لا يزال الرهبان الفرنسيسكان التابعون لحراسة الأراضي المقدسة حاضرين وساهرين على حراسة هذا المكان الذي فيه بحسب التقليد شاهد النبي الأرض المقدسة دون أن يدخلها. اضطر الرهبان إلى اغلاق المزار من جديد أمام الزوار، وذلك للمرة الثانية منذ انتشار الوباء الذي يشهد ارتفاعًا جديدًا في عدد الإصابات به في الأردن.

وأوضح الأب رافائيلي قائلاً: “يأتي الرهبان الفرنسيسكان في 4 أيلول إلى الأردن، قادمين من القدس، برفقة الأب حارس الأراضي المقدسة، إضافة إلى أبناء رعية مادبا وبعض الدبلوماسيين. ولكن بسبب الأوضاع التي خلفها انتشار فيروس كورونا، فقد قررنا أن يقتصر الاحتفال هذا العام علينا نحن الرهبان المقيمون في دير جبل نيبو، بينما نرجح أيضاً مشاركة الرهبان المقيمين في عمان”.

يسهر على خدمة جبل نيبو اليوم راهبان اثنان هما الأب رافائيلي كابوتو، الذي وصل إلى الدير قبل 8 أشهر، والأخ عمار شاهين، الذي يقيم هناك منذ أربع سنوات.

على قمة الجبل الذي يقع على بعد ثمانية كيلومترات إلى الشمال الغربي من مدينة مادابا، تقع اليوم كنيسة بازيليكية، انتهت أعمال الترميم فيها عام 2016، وهي تحتوي على مقام للنبي موسى. وإلى جانب الدير الفرنسيسكاني يوجد متحف يحتوي على العديد من الاكتشافات الأثرية، إضافة إلى المنظر الشهير، الذي منه يمكن للزائر رؤية مدينة القدس، عندما يكون الضباب منقشعاً. 

وتابع الأب رافائيلي قائلاً: “تدفق الحجاج بكثرة إلى المكان في السابق، وكنا منشغلين باستقبالهم. كانوا يأتون بكثرة لزيارة جبل نيبو والمشاركة في القداس الإلهي قبل السفر إلى الأرض المقدسة. ومنذ أن بدأ الوباء في شهر آذار الماضي، قمنا باغلاق المزار أمام الزوار، حتى منتصف شهر تموز، حين قررنا من جديد فتح المكان أمام مجموعة من الأشخاص الذين يأتون لزيارته. لكننا عدنا واضطررنا إلى إغلاقه من جديد في الأسبوع الماضي، بسبب الارتفاع في عدد الإصابات في الأردن. سيكون المكان مغلقًا لمدة أسبوعين، حتى نرى كيف ستتطور الأوضاع”.

استمر الأب رافائيلي مع الأخ عمار أثناء فترة الاغلاق بالعناية بالدير والمزار على جبل نيبو. وتابع رئيس دير جبل نيبو قائلاً: “حتى شهر تموز، كنت مسؤولا عن المطبخ أيضًا، بسبب غياب الطباخ، اضافة إلى العناية بالبيت والنباتات. ولحسن الحظ فإن لدينا أبيار ماء، وقد هطلت أمطار كثيرة هذا العام، والحمد لله. لذلك فإن لدينا ما يكفي من الماء. في كل يوم احتفل بالقداس الإلهي وأصلي من أجل جميع الموتى المدفونين هنا، كالأب ميشيل بيتشيريلّو والأب فراس حجازين الذي توفي مؤخرًا. كما انني أذهب كثيرًا إلى المزار، للتفكير في القديس موسى وجميع الأنبياء”.

إضافة إلى ذلك، فقد طرأ حدث غير اعتيادي على جبل نيبو في شهر حزيران، حين قرر جلالة الملك عبدالله الثاني، عقد اجتماعه بمسؤولي قطاع السياحة هناك، لأجل مناقشة العودة إلى النشاط السياحي بعد الجائحة. وقد أوضح الأب رافائيلي قائلاً: “لقد وقع اختيارهم على جبل نيبو أيضًا لأن غالبية السياح هم من المسيحيين ويودون لذلك تشجيعهم على المجيء إلى الأردن. كان في الإجتماع كل من جلالة الملك وسمو العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، وخمسة عشر قائدًا من قوات الشرطة السياحية. أتيحت لي الفرصة بالتحدث مع الملك عبدالله الثاني وقد وجدت فيه شخصًا يتمتع برحابة الصدر والحس الإنساني. من ناحية أخرى لطالما شجع الديوان الملكي عمل الرهبان، إدراكًا منه لحقيقة أن الفرنسيسكان قد ساهموا في إدراج الأردن ضمن نطاق السياحة الدولية، بفضل نشاط العديد من الرهبان ومن بينهم الأب ميشيل بيتشيريلّو”.

كما ويمارس الرهبان التابعون للحراسة في الأردن منذ زمن طويل نشاطهم في مجال التربية. وتعتبر كلية ترسنطا التي تقع في عمان، من بين أفضل المدارس في البلاد. وأكد الأب رافائيلي كابوتو قائلاً: ” أما الآن وقد فتحت المدارس أبوابها من جديد، فإن الرهبان المقيمين في عمان منشغلون أيضًا. أصلي يوميًا من أجل الأب رشيد مستريح، مدير المدرسة، كي يحيطه الله بحمايته في هذه الأوقات الصعبة”. 

في عشية الإحتفال بعيد القديس موسى، وهو القائد الكارزماتي الذي اختاره الرب، تطرق الأب رافائيلي إلى أهمية هذا النبي القديس، قائلاً: “قاد موسى الشعب اليهودي لدى خروجه من مصر متجهًا إلى الأرض المقدسة، وكان الرب يكلمه. واليوم أيضًا، يكرم اليهود والمسلمون والمسيحيون موسى النبي، الذي يجمعهم في عائلة إنسانية واحدة. لهذا السبب فإن جبل نيبو هو مركز للسلام”.

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: