ثلاثة رجال مسيحيين يواجهون 35 عاماً في السجن بسبب إيمانهم يفرون من إيران بعد رفض المحكمة إستئنافهم

فر ثلاثة إيرانيين متحولين إلى المسيحية، كانوا يواجهون مجتمعين 35 عامًا في السجن بسبب إيمانهم، من البلاد بعد أن رفضت محكمة استئنافهم، وفقًا لمنظمة مراقبة الاضطهاد المسيحي. فقد تم توجيه تهم إلى المعتنقين الثلاثة، وهم كفيان فلاح محمدي وهادي أصغري وأمين أفشار نادري، بسبب علاقتهم باحتفال بعيد الميلاد في ديسمبر 2014 وكانوا يواجهون مجتمعين 35 عامًا في السجن، وفقًا لمنظمة International Christian Concern ومقرها الولايات المتحدة. 

هرب الرجال الثلاثة من البلد الإسلامية الشيعية بعد أسابيع فقط من إضطرار مسيحيين آخرين – قس وزوجته – للفرار بعد رفض استئنافهم، حسبما ذكرت المحكمة الجنائية الدولية، مشيرة إلى أن “فرار خمسة مسيحيين خلال أسابيع قليلة أمر جدير بالملاحظة، خاصة وأن قضاياهم كانت من أكثر القضايا التي تم الإعلان عنها بين المجتمع المسيحي المضطهد في إيران”.

كانت جميع هذه الحالات الخمس مترابطة وتعود إلى نفس الاحتفال بعيد الميلاد عام 2014. تابعونا على الفيسبوك: وكما نقلت لينغا، قالت المحكمة الجنائية الدولية: “هناك شعور بأن إيران تريد إجبار المسيحيين على مغادرة البلاد، لكن المغادرة عملية مؤلمة وصعبة للغاية”. “الكنيسة عند مفترق طرق مهم، حتى مع تزايد الاضطهاد في إيران.” في الشهر الماضي، ذكرت منظمة مراقبة حقوق إنسان إيرانية، أن القس فيكتور بيت تمراز وزوجته شاميرام إيسوي، هربا من إيران بدلاً من تسليم أنفسهما لمواجهة 15 عامًا في السجن. كما رُفض استئنافهم لأحكام السجن المتعلقة بتورطهم في كنيسة منزلية والتبشير. أكدت ابنة الزوجين، دابرينا بيت تمراز، التي التقت بالرئيس دونالد ترامب العام الماضي للدفاع عن أفراد أسرتها، أن والديها غادرا إيران. بينما لم تستطع الكشف عن موقعهم، فيما أكدت منظمة حقوقية أنهم “بأمان وبصحة جيدة”.

لينغا

البطريرك ساكو يستقبل السيدة سهى النجار مستشارة رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية

استقبل غبطة البطريرك الكاردينال لويس روفائيل ساكو صباح اليوم الاثنين 14 أيلول في مقر البطريركية بالمنصور، السيدة سهى داود الياس النجار،  مستشارة رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية.

السيدة سهى أصلها من بلدة كرمليس، ومن عائلة مسيحية كلدانية كريمة، ومتخصصة في الاقتصاد والاستثمار.

خلال وجودها في البطريركية أعلنت رئاسة الوزراء خبر تعيينها رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار. فهنأها غبطته وتمنى لها تمام النجاح في مهمتها الصعبة.

السودان والحريات الدينية.. إشادة غربية “غير مسبوقة”

رحبت 14 دولة غربية، الإثنين، بالإصلاحات القانونية التي أجرتها الحكومة الانتقالية في السودان خلال الفترة الماضية، والتي أدت لاتساع مساحة الحريات الدينية، في إشادة غير مسبوقة بهذا الملف.

جاء ذلك في بيان مشترك لحكومات أستراليا وكندا وتشيلي والدنمارك وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا والنرويج وبولندا وإسبانيا والسويد والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

وأثنى البيان على عملية الانتقال الديمقراطي والإصلاح الذي تواصل الحكومة السودانية العمل عليه منذ العام الماضي، بجانب تحسين العلاقات مع الشركاء الدوليين.

وقالت الدول الـ14، في البيان المشترك، إن الحكومة تبذل جهودًا لتعزيز حقوق الإنسان والحريات الأساسية في إطار عملية الإصلاح والمصالحة الوطنية، التي من شأنها أن تؤدي إلى تحسينات مهمة، مثل إلغاء قانون النظام العام، وإلغاء الردة كجريمة، وإلغاء عقوبة الإعدام للأطفال، وإدخال تعديلات على قوانين ولاية الرجل، والسياسة الجديدة لحرية الصحافة، وتجريم تشويه الأعضاء التناسلية للإناث.

وأبدت ترحيبًا خاصًا بخطوات السودان المتقدمة في مجال حرية الدين أو المعتقد. 

وأضاف البيان “نحن على ثقة بأن تدابير مثل توفير الحق في حرية المعتقد الديني والعبادة بموجب الإعلان الدستوري لعام 2019، والجهود المبذولة لمكافحة التمييز والكراهية على أساس الدين أو المعتقد، وإدراج عيد الميلاد ضمن الأعياد الوطنية وإلغاء تجريم الردة مؤخرًا سوف تسهم بشكل إيجابي في العملية الجارية للتحول الديمقراطي والمصالحة الوطنية، ونشدد على أهمية الإسراع في تنفيذها”. 

كما رحبت بالخطوات الإضافية مثل تعيين سيدة مسيحية قبطية في مجلس السيادة، وتعليق قانون يُلزم المدارس المسيحية بالعمل يوم الأحد، وحل المجالس الكنسية المعينة من قبل النظام السابق، وفتح إجراءات عدلية لإعادة الأراضي التي صادرها النظام السابق من الطوائف المسيحية.

وأشادت تلك الدول بترحيب الحكومة بعودة الأقليات الدينية إلى السودان، وكذلك حلقات العمل والمناقشات الدينية التي استضافتها وزارة الشؤون الدينية والأوقاف. ووصفت تلك الخطوات بالمهمة وحظيت بالاعتراف والترحيب من قبل عدد من الشركاء الدوليين.

وعبّرت عن تشجيعها للسلطات السودانية على إحراز مزيد من التقدم والوفاء بالالتزامات التي تم التعهد بها حتى الآن لتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها، بما في ذلك حرية الدين أو المعتقد، لا سيما عند النظر في انتخاب السودان لمجلس حقوق الإنسان للفترة من 2020 إلى 2022.

البابا فرنسيس: الصّليب هو الكتاب العظيم لمحبّة الله

اتكشف البابا فرنسيس في تغريدة اليوم، عن المكان الّذي يمكن أن نرى فيه محبّة الله، فغرّد عبر موقع تويتر للتّواصل الاجتماعيّ وكتب:

“إنّ ظهور محبّة الله لنا يشبه الجنون. وفي كلّ مرّة ننظر فيها إلى المصلوب نجد هذا الحبّ، لأنّ الصّليب هو الكتاب العظيم لمحبّة الله.”

دير البلمند للروم الأرثوذكس يحيي عيد إرتفاع الصّليب

أحيا دير سيّدة البلمند البطريركيّ عيد ارتفاع الصّليب بقدّاس إلهيّ ترأّسه رئيسه الأرشمندريت رومانوس الحناة في كنيسة الدّير، عاونه فيه الأرشمندريت يعقوب خليل والشّمّاس الياس بركات، بحضور حشد من المؤمنين الّذين التزموا بالإرشادات الصّحّيّة الضّروريّة للوقاية من كورونا.

في كلمته، عايد الحناة المؤمنين بعيد الصّليب، والتقى بهم بعد القدّاس في صالون الدّير حيث تبادلوا التّهاني بالعيد.

قداسة البطريرك السرياني يحتفل بالقداس الإلهي بمناسبة عيد اكتشاف الصليب

ܒܣܝܩܘܡ 14 ܐܝܠܘܠ 2020܆ ܩܪܒ ܩܕܝܫܘܬܗ ܕܡܪܢ ܦܛܪܝܪܟܐ ܡܪܝ ܐܝܓܢܛܝܘܣ ܐܦܪܝܡ ܬܪܝܢܐ ܩܘܪܒܐ ܐܠܗܝܐ ܒܦܘܪܣܐ ܕܥܐܕܐ ܫܟܚܬܗ ܕܨܠܝܒܐ ܩܕܝܫܐ܆ ܒܥܕܬܐ ܕܡܪܝ ܣܘܝܪܝܘܣ ܪܒܐ ܒܒܝܬ ܡܩܡܐ ܦܛܪܝܪܟܝܐ ܒܥܛܫܐܢܗ. ܥܕܪܘ ܠܩܕܝܫܘܬܗ ܡܥܠܝܘܬܗܘܢ ܕܡܝܛܪ̈ܦܘܠܝܛܐ: ܡܪܝ ܟܪܝܣܘܣܬܘܡܘܣ ܡܝܟܐܝܠ ܫܡܥܘܢ܆ ܐܦܛܪܘܦܐ ܦܛܪܝܪܟܝܐ ܘܡܕܒܪܢܐ ܕܫܘ̈ܬܐܣܐ ܦܛܪܝܪ̈ܟܝܐ ܒܥܛܫܐܢܗ܆ ܘܡܪܝ ܐܢܬܝܡܘܣ ܝܥܩܘܒ ܝܥܩܘܒ܆ ܐܦܛܪܘܦܐ ܦܛܪܝܪܟܝܐ ܕܨܒܘ̈ܬܐ ܕܥܠܝܡܘܬܐ ܘܕܬܪܒܝܬܐ ܡܫܝܚܝܬܐ. ܒܟܪܘܙܘܬܗ܆ ܡܠܠ ܩܕܝܫܘܬܗ ܥܠ ܨܠܝܒܐ ܩܕܝܫܐ ܕܐܫܬܚܠܦ ܡܢ ܪܡܙܐ ܕܚܣܕܐ ܘܡܘܝܩܐ ܘܡܘܬܐ ܠܪܡܙܐ ܕܙܟܘܬܐ ܘܕܚܝ̈ܐ. ܘܐܡܪ ܩܕܫܘܬܗ ܕܥܕܬܐ ܕܝܢ ܡܥܕܥܕܐ ܠܥܐܕܐ ܕܫܟܚܬܗ ܕܨܠܝܒܐ ܒܗܝ ܕܡܠܟܬܐ ܗܝܠܝܢܝ܆ ܐܡܗ ܕܩܘܣܛܢܛܣܢܘܣ ܡܠܟܐ܆ ܐܙܠܬ ܠܐܘܪܫܠܡ ܘܚܦܪܬ ܘܐܫܟܚܬ ܬܠܬܐ ܨܠܝ̈ܒܐ ܘܒܬܪ ܡܐ ܕܐܬܬܣܝܡܘ ܨܠܝ̈ܒܐ ܥܠ ܫܠܕܐ ܕܡܝܬܐ܆ ܐܬܡܨܝܬ ܕܢܦܪܘܫ ܨܠܝܒܐ ܩܕܝܫܐ ܒܕܒܗ ܩܡ ܡܝܬܐ ܘܚܝܐ. ܡܠܟܐ ܕܝܢ ܩܘܣܛܢܛܝܢܘܣ ܐܬܚܫܚ ܒܐܬܐ ܕܨܠܝܒܐ ܕܢܙܟܐ ܠܒܥܠܕܒ̈ܒܘܗ̱ܝ ܒܬܟܬܘ̈ܫܐ. ܘܫܪܪ ܩܕܝܫܘܬܗ ܕܠܡ ܟܠܢ ܣܢܝܩܝܢܢ ܠܚܝܠܐ ܕܨܠܝܒܐ ܕܐܝܬܘܗ̱ܝ ܙܝܢܢ ܪܘܚܢܝܐ ܕܙܟܘܬܐ ܥܠ ܒܥܠܕܒ̈ܒܝܢ ܪ̈ܘܚܢܝܐ ܕܐܝܬܝܗܘܢ ܚܛܝܬܐ ܘܣܛܢܐ ܘܡܘܬܐ. ܘܐܩܦ ܩܕܝܫܘܬܗ ܕܨܠܝܒܐ ܗܘܐ ܪܡܙܐ ܕܡܫܝܢܘܬܐ ܒܝܬ ܐܪܥܐ ܘܠܫܡܝܐ ܘܒܝܬ ܒܪܢܫܐ ܠܐܠܗܐ܆ ܘܗܟܢ ܗܘܐ ܪܡܙܐ ܕܫܘܒܗܪܐ ܠܦܘܬ ܡܠܬܗ ܕܡܪܝ ܦܘܠܘܣ ܫܠܝܚܐ ܕܐܡܪ: ܚܣ ܠܝ ܕܐܫܬܒܗܪ ܐܠܐ ܐܢ ܒܨܠܝܒܗ ܕܡܪܢ. ܘܒܫܘܠܡ ܟܪܘܙܘܬܗ܆ ܩܪܐ ܩܕܝܫܘܬܗ ܠܡܗܝ̈ܡܢܐ ܕܢܣܬܟܠܘܢ ܪܡܙܐ ܕܨܠܝܒܐ ܟܠ ܐܡܬܝ ܕܪܫܡܝܢ ܠܗ ܥܠ ܒܝܬ ܥܝ̈ܢܝܗܘܢ ܡܛܠ ܕܚܝܠܗ ܗ̱ܘ ܕܐܠܗܐ. ܘܨܠܝ ܕܢܦܨܝܢ ܡܪܝܐ ܡܢ ܫܢ̈ܕܐ ܘܥܝܩܘܬܐ ܘܟܘܪ̈ܗܢܐ ܘܢܘܣܦ ܥܠܝܢ ܒܘܪܟܬܗ ܘܛܝܒܘܬܗ ܘܗܝܡܢܘܬܐ ܕܒܗ. ܘܒܗ ܒܩܘܪܒܐ܆ ܐܩܝܡ ܩܕܝܫܘܬܗ ܕܡܪܢ ܦܛܪܝܪܟܐ ܬܫܡܫܬܐ ܘܙܘܝܚܐ ܕܨܠܝܒܐ ܠܦܘܬ ܛܟܣܐ ܕܥܕܬܢ ܣܘܪܝܝܬܐ ܬܪܝܨܬ ܫܘܒܚܐ.

On September 14, 2020, on the occasion of the Feast of the Discovery of the Holy Cross, His Holiness Patriarch Mor Ignatius Aphrem II celebrated the Holy Qurobo at Mor Severius Church at the Patriarchal Residence in Atchaneh – Lebanon.His Holiness was assisted by their Eminences Archbishops: Mor Chrysostomos Mikhael Chemoun, Patriarchal Vicar and Director of the Patriarchal Benevolent Institutions in Atchaneh, and Mor Anthimos Jack Yacoub, Patriarchal Vicar for Youth Affairs and Christian Education. In his sermon, His Holiness spoke about the holy cross which was transformed from a symbol of disgrace and death to a symbol of victory and life. His Holiness pointed out that the church celebrates the feast of the discovery of the cross where, according to tradition, Queen Helen, mother of the Roman King Constantine, searched for the cross on which the Lord Jesus Christ was crucified. After digging in the location where they told her, she found three crosses. After putting these crosses on a dead body, she was able to discern which one was the holy cross, because it brought the dead person back to life. King Constantine used the sign of the cross to win over his enemies during wars. His Holiness emphasized that we all need the power of the cross which is our spiritual weapon that leads us to victory against our spiritual enemies, namely sin, satan and death. He added that the cross became a symbol of reconciliation between earth and heaven, man and God, and thus became a sign of pride for us as St. Paul writes: as for me, may I never boast except in the cross of our Lord. At the end of his sermon, His Holiness asked the faithful to contemplate in the meaning of the cross each time they do the sign of the cross, because it is the power of God. He also prayed and asked the Lord to deliver us from the diseases and calamities and to bless us with His grace. During the Holy Qurobo, His Holiness prayed the special service of the cross according to the rite of our Syriac Orthodox Church.

صباح يوم الإثنين 14 أيلول 2020، وبمناسبة عيد اكتشاف الصليب المقدّس، احتفل قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني بالقداس الإلهي في كنيسة مار سويريوس الكبير في المقرّ البطريركي في العطشانة بلبنان.عاون قداسته في القداس الإلهي صاحبا النيافة المطرانان: مار كريسوستوموس ميخائيل شمعون، النائب البطريركي ومدير المؤسسات البطريركية الخيرية في العطشانة، ومار أنتيموس جاك يعقوب، النائب البطريركي لشؤون الشباب والتنشئة المسيحية.في موعظته، تحدّث قداسة سيدنا البطريرك عن الصليب المقدّس الذي تحوّل من رمز للعار والموت إلى رمز للنصر والحياة. وأشار قداسته إلى أنّ الكنيسة تحتفل بعيد اكتشاف الصليب حيث أنّه، بحسب التقليد المقدّس، طافت الملكة هيلانة، أمّ الملك قسطنطين الروماني، تبحث عن الصليب الذي صُلِب عليه الربّ يسوع المسيح، فبعدما حفرت في أورشليم وجدت ثلاثة صلبان. وبعد وضع هذه الصلبان على جثة ميّت، استطاعت الملكة أن تميّز الصليب المقدّس إذ قام الميّت عندما مسّه هذا الصليب. وقد استخدم الملك قسطنطين إشارة الصليب لينتصر على أعدائه في الحروب. وأكّد قداسته أنّنا جميعًا بحاجة إلى قوّة الصليب الذي هو سلاحنا الروحي للانتصار على أعدائنا الروحيّين وهم الخطيئة والشيطان والموت. وأضاف قداسته أنّ الصليب أصبح رمزًا للمصالحة بين الأرض والسماء وبين الإنسان والله، ممّا جعله أيضًا علامة فخر لنا بحسب قول مار بولس الرسول: أمّا أنا فحاشا لي أن أفتخر إلا بصليب ربنا. وفي نهاية موعظته، دعا قداسته المؤمنين إلى التمعّن في رمز الصليب في كلّ مرّة نرسمه على جباهنا لأنّه قوّة الله. وصلّى من أجل أنّ يخلّصنا الربّ من المصائب والضيقات والأمراض ويزيدنا بركة وإيمانًا ونعمةً. وخلال القداس الإلهي، أقام قداسة سيّدنا البطريرك خدمة (تشمشت) وزيّاح الصليب بحسب طقس كنيستنا السريانية الأرثوذكسية المقدّسة.

مقتل أحد عناصر الهلال الأحمر التركي وجرح آخر بهجوم شمالي سوريا

وقالت وسائل إعلام تركية إنه عند ساعات الصباح الأولى، تعرضت السيارة التي كان يقودها فريق الهلال الأحمر، المكون من 3 عناصر، لنقل المساعدات إلى المدنيين في منطقة الباب سوريا، لهجوم من قبل أشخاص ملثمين في مركبتين بدون لوحات ترخيص. 

وقال رئيس الهلال الأحمر كرم كينيك “إنني أدين بشدة الهجوم على أفراد الهلال الأحمر، الذين يجب أن يحميهم القانون الدولي والذين يتمتعون بحصانة بموجب القانون الدولي الإنساني لأنهم يحملون شارة الهلال الأحمر. أعتقد أنه بجهود بلادنا سيتم القبض على المهاجمين في أسرع وقت ممكن”.

المصدر:الأناضول

جريمة القوات الكردية “قسد” الجديدة في مدن وأرياف محافظة الحسكة

هذه جريمة

عشرات المدارس في مدن وأرياف محافظة الحسكة حولتها ميليشيا “قسد” المدعومة اميركيا إلى سجون ومقرات عسكرية وقواعد غير شرعية لقوات الاحتلال الامريكي لتحرم آلاف الطلاب والتلاميذ من التعليم بهدف تعويم الجهل بين جيل الشباب في ظل صمت مطبق من المنظمات الدولية الكافلة لحق التعليم.

ولم يكتمل طلاب وتلاميذ محافظة الحسكة فرحتهم بقدوم العام الدراسي ليلتحقوا بمدارسهم ليكتفوا بالوقوف على أسوارها معتصمين ومحتجين مع تعرضهم للاعتداء من ميليشيا “قسد” التي تريد فرض وجودها بالقوة وبالاستيلاء على المؤسسات الخدمية والتعليمية.

واستولت الميليشيا بقوة السلاح وفق إحصاءات مديرية التربية في الحسكة على 2285 مدرسة لكل المراحل التعليمية في المحافظة كان آخرها قبل بدء العام الدراسي الجديد بمدة قصيرة الاستيلاء على 118 مدرسة ثانوية لتبقى فقط 179 مدرسة تديرها مديرية تربية الحسكة لكل المراحل التعليمية.

مديرة تربية الحسكة إلهام صورخان بينت في تصريح لمراسل سانا أن ميليشيا “قسد” المرتبطة بالاحتلال الأمريكي “تتعمد الاستيلاء على المدارس بشكل ممنهج بعد رفض الأهالي للمناهج التي تريد الميليشيا فرضها على الطلاب بالقوة” مؤكدة تضرر نحو 100 ألف طالب وتلميذ وحرمانهم من التعليم جراء التصرفات غير المسؤولة لميليشيا “قسد”.

وتضيف صورخان: استيلاء ميليشيا “قسد” على المدارس تسبب بحدوث ضغط كبير على المدارس الحكومية التي تديرها مديرية التربية ونعمل حالياً وفق الإمكانات لاستيعاب أكبر عدد ممكن ولكن الأعداد كبيرة جداً.

الأهالي يؤكدون في كل يوم رفضهم لممارسات ميليشات “قسد” عبر المظاهرات والاعتصامات أمام المدارس ورفض المناهج التي تريد الميليشيا فرضها ووصل الأمر بأن قامت بالاعتداء على الكوادر الإدارية والتعليمية والتهديدات في حال واصلوا مواقفهم الرافضة.

وبنبرة فيها الكثير من الحسرة يقول الحاج عبيد أبو دحام من أبناء الحسكة: “أي مستقبل ينتظر هذا الجيل أمام هذه التصرفات وإلى أين يذهب آلاف الطلاب والتلاميذ بعد تحويل مدارسهم لمقرات عسكرية ودوائر لفرض الأتاوات على المواطنين؟”.

ويؤكد أبو دحام أن استيلاء ميليشيا “قسد” على المدارس يهدف إلى فرض الأمر الواقع بالقوة بعد رفض الأهالي إرسال أبنائهم إلى المدارس التي استولوا عليها في محاولة لمعاقبة الأهالي على مواقفهم الوطنية داعياً إلى وقف هذه التصرفات وتسليم تلك المدارس لمديرية التربية لما لملف التعليم من أهمية كبيرة لأبناء السورية.

ويتساءل الأهالي عن سبب صمت المنظمات الأممية والدولية التي تكفل حق التعليم عن حرمان ميليشيا “قسد” آلاف الأطفال من حقهم في التعليم.. وعن محاولات ترهيب الطلاب والكوادر التعليمية والاستيلاء على المدارس وتحويلها لمقرات عسكرية.

واعتبر الاهالي أن حرمان التلاميذ والطلاب من حقهم في التعلم يعد جريمة إنسانية بحق الآلاف من أبناء الجزيرة السورية الذين عانوا ويلات جرائم المجموعات الارهابية ومحاولاتها المتكررة لتجهيل أبناء المنطقة ونشر الأمية والجهل بين الأطفال وجيل الشباب ليسهل معه تجنيدهم لصالح مخططات خارجية استعمارية.

أرمينيا تتهم تركيا بنقل مقاتلين أجانب إلى أذربيجان

اتهم وزير خارجية أرمينيا زوهراب مناتساكانيان السلطات التركية، بنقل مقاتلين أجانب إلى أذربيجان المجاورة.

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده مناتساكانيان مع نظيره المصري سامح شكري في إطار زيارته الحالية للقاهرة.

اتهام مناتساكانيان لأنقرة، جاء ردا على تصريح للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في يوليو الماضي قال فيه: “لن نتردد أبدا في التصدي لأي هجوم على حقوق وأراضي أذربيجان”.

واعتبرت أرمينيا هذا التصريح تهديدا ضمنيا تركيا باستخدام القوة في النزاع القائم مع أذربيجان حول إقليم قره باغ الجبلي.

المصدر: جريدة “زمان”

وصول عبد الله بن زايد إلى واشنطن لتوقيع معاهدة السلام مع إسرائيل

وصل عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، للتوقيع على معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل بعد غد الثلاثاء.

وأفادت وكالة أنباء الإمارات بأن الوفد المرافق لوزير الخارجية يضم عبد الله بن طوق المري وزير الاقتصاد، وعبيد بن حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية، وريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، وسلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة.

وقبل أسبوعين أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التوصل إلى اتفاق تاريخي للسلام بين الإمارات وإسرائيل.

وفي 11 سبتمبر الجاري سارت مملكة البحرين على خطى الإمارات، معلنة عن التطبيع مع إسرائيل.

المصدر: وكالات

السوريون في دير الزور ينتفضون ضد مليشيا ‘قسد’

السوريون في دير الزور ينتفضون ضد مليشيا 'قسد'

قطع عشرات المدنيين طريق دير الزور _الرقة بالإطارات المشتعلة في قرية الحصان الخاضعة لسيطرة ميليشيات”قسد” بريف دير الزور الغربي.

وقالت تنسيقيات المسلحين إن الاحتجاجات اندلعت على خلفية قيام ما تسمى “شرطة المرور” التابعة لـ “قسد” باحتجاز عدد من آليات الأهالي في المنطقة.

وأضافت أن الأهالي المحتجين طالبوا بفك حجز آلياتهم وإعادتها لأصحابها، وهتفوا بعبارات تندد بفساد “قسد” والانفلات الأمني الذي تعانيه مناطق سيطرتها.

عظة بطريرك السريان الموارنة في ذكرى مرور 40 يومًا على إنفجار مرفأ بيروت

بازيليك سيّدة لبنان

“حَبَّةُ الحِنْطَةِ، إِذَا وَقَعَتْ في الأَرْضِ وَمَاتَتْ، أَعْطَتْ ثَمَرًا كَثِيرًا” (يو24:12)

1. ربُّنا يسوع المسيح هو “حبَّة الحنطة بامتياز”. وقد مات على الصَّليب وأثمرَ فداءَ الإنسان، وخلاص العالم، وولادة البشريَّة الجديدة المتمثّلة بالكنيسة. نحتفل اليوم بارتفاع الصَّليب المقدَّس وهو عيد انتصار يسوع على الخطيئة وقوى الشرّ. وقد سمَّاه “ساعته” التي تجري فيها دينونة هذا العالم، ويُطرَح سيّد الشرّ خارجًا” (يو31:12). الرّبُّ “بانتصاره يجتذب إليه كلَّ إنسان” (راجع يو12: 32)، في آلامه وآماله. فآلامُ الإنسان تكتسب قوَّة خلاصيَّةً من آلام المسيح، وآمالُهُ تنفتح على فجر حياةٍ جديدةٍ من نور القيامة.

2. ونُحيي اليوم الذكرى الأربعين لضحايا انفجار مرفأ بيروت، الموتى والجرحى والمفقودين والمشرَّدين من دون مأوى، والمنكوبين ببيوتهم ومؤسَّساتهم ومتاجرهم، بالاضافة إلى الدمار الكبير في المنازل والمستشفيات ودور العبادة والمدارس والجامعات والمطرانيات والفنادق والمطاعم  وسواها من المؤسَّسات العامَّة والخاصَّة. من أجلهم جميعًا نقدّم هذه الذبيحة الإلهيَّة، وإليها نضمّ ذبائحهم الشخصيَّة، لراحة نفوس الموتى، وعزاء عائلاتهم، وشفاء الجرحى، وإيجاد المفقودين، وانفراج المنكوبين، ومساندة الفقراء والمعوزين.

3. ونذكر بالصَّلاة كلَّ الذين مَدُّوا يد المساعدة سخيَّةً بالتطوُّع وتوفير المساعدات ونخصُّ الأبرشيَّات والرَّهبانيَّات والمؤسَّسات الاجتماعيَّة – الإنسانيَّة، مثل كاريتاس لبنان والصَّليب الأحمر اللُّبنانيّ والبعثة البابويَّة وجمعيَّة مار منصور دي بول ومثيلاتها، والنقابات والجمعيات الكنسية والكشفية والمؤسَّسات التابعة للبطريركيَّة المارونيَّة، وبخاصَّة المؤسَّسة المارونيَّة للانتشار وجمعيَّتها المعروفة بـSolidarity، والمؤسَّسة البطريركيَّة للانماء الشَّامل، بالاضافة إلى الرابطة المارونيَّة، وإلى الجمعيَّات والمبادرات التي نشأت بعد كارثة الانفجار. ونذكر بصلاتنا أيضًا الكرسي الرسوليّ والدول الصَّديقة، والمؤسَّسات الخيريَّة غير الحكوميَّة الأجنبيَّة التي تبرَّعت بالمال والمساعدات العينيَّة، الغذائيَّة والطبيَّة، وساعدت في البحث عن المفقودين. ونوجّه تحيَّةً خاصَّة إلى الجيش اللُّبنانيّ الذي يعمل جاهدًا في مسح الأضرار، وإلى الأجهزة الأمنيَّة، والدفاع المدنيّ، وفوج الاطفاء الذين يعرّضون حياتهم للخطر. إنَّنا لا نستنفد الجميع بهذه اللَّائحة المختصرة، لكنّهم معروفون جميعهم مِن الله، وهو سبحانه يفيض عليهم المزيد من عطاياه، لكي تظلَّ محبَّتُه فاعلةً في تاريخ البشر.

4. في ضوء انتصار صليب يسوع لفداء العالم، نقول لكم يا أهالي ضحايا الانفجار: مات أحبَّاؤكم،  أحبّاؤنا، المئة واثنان وتسعون، بالنار ولكنّهم يقومون بالنور. ماتوا بجريمةٍ متوقَّعةٍ، لكنّهم يَرقُدون بعناية الله. لا نُحيي ذكراهم الأربعين لنطوي صفحةً، لن تُطوى أبدًا، فحياتُهم لن تذهب في ذمّةِ مجهول. بل نُحيي ذكراهُم لنفتحَ قضيّةً لن نُغلقَها حتَّى معرفةِ الحقيقة. إنَّ التخبُّطَ في التحقيقِ المحلّي والمعلومات المتضاربةَ وانحلالَ الدولةِ والشكوك المتزايدة في أسباب الانفجار، والحريق الثاني المفتعل والمبهم منذ ثلاثة أيَّام، وإهمال المسؤولين عندنا، ووقوع ضحايا أجانب كانت من بينها زوجة السفير الهولندي في لبنان ونحي هنا سعادة السفيرة القائمة باعمال السفارة الهولندية الحاضرة بيننا ونحملها تعازينا الحارة الى سعادة السفير.كل ذلك يستحثنا أكثر فأكثر على المطالبةِ مجدَّدًا بتحقيقٍ دوليٍّ محايدٍ ومستقِلّ. فالعدالة لا تتعارض مع السيادة، ولا سيادةَ من دون عدالة. وما معنى سيادةٍ تُنتَهكُ يوميًّا داخليًّا وخارجيًّا؟ وإذا كانت السلطاتُ اللبنانيّةُ، لأسبابٍ سياسيّةٍ، تَرفض التَّحقيقَ الدوليَّ، فواجبُ الأمم المتَّحدة أن تَفرِضَ ذلك لأنَّ ما حصلَ يقاربُ جريمةً ضدَّ الإنسانيَّة. فإذا كان قتلُ شعبٍ، وتدميرُ عاصمةٍ، ومَحوُ تراثٍ لا يُشكّلون معًا جريمةً ضدَّ الإنسانيّة، فأيُّ جريمةٍ أفدَح؟

5. أجل “أتت عندنا الساعة” التي أعلنَها الرَّبُّ يسوع لأولئك اليونانيين الذين أتَوا من بعيد ليرَوه (راجع يو12: 20-23). وهي ساعة القضاء على المؤامرة بحقّ بيروت ولبنان واللبنانيين، هذا الوطن صاحبِ النموذج والرسالة في محيطه العربيّ، والمميّز بنظام العيش المشترك، والتعدُّديَّة الثقافيَّة والدينيَّة، والديمقراطيَّة القائمة على الحريّات العامَّة وحقوق الإنسان، والانفتاح الثقافيّ والتجاريّ على الدول، والحياد الناشط والضروريّ في هذه البيئة العربيَّة والمشرقيَّة لكي يكون لبنان مكان التلاقي والحوار للجميع؛ إنّه بحياده الناشط ضرورةٌ لهذه البيئة، ومصدرُ حياةٍ نابضة له وعيشٍ كريم لشعبه. 

لقد اتَّضحت معالم المؤامرة بحقّ بيروت ولبنان: في تشويهِ مطالب الثوَّار والاعتداءِ عليهم، واندساسِ فرقٍ منظَّمةٍ بين صفوفهم وبَعثَرةِ مجموعاتِهم المسالمة؛ وفي تخريب قلب بيروت لمنع ازدهارِها وتكسيرِ مؤسّساتِها السياحيَّة والتجاريَّة ومعالـمها الأثريَّة، وفي تحطيم المصارف وضربِ الثقة بها؛ وفي رفعِ الشعارات المذهبيَّة وإثارةِ النعرات الطائفيَّة والمناطقيَّة؛ وفي تفجيرِ المرفأ الذي دكَّ نِصفَ العاصمةِ وصولًا إلى الحريقِ الكبير منذ ثلاثة أيَّام. هذه كلُّها تُشكِّلُ محضرَ إدانةٍ واضحةٍ لمن تشملهم الشّكوكُ والتُّهم.

6. إنَّ “ساعة يسوع” كانت ساعة إتمام الإرادة الإلهيَّة بخلاص العالم بقوَّة موته على الصليب وقيامته. فسمَّاها “ساعةَ تمجيده”. وجعلَها نهجًا لتحقيق العظائم في هذا العالم، إذ قال: “مَن يُحبْ نفسَه يُهلِكْها”، بحيث إنَّ محبَّة الذات بما لها من شهوات العين والجسد وكبرياء الحياة هي هلاكها. و”مَن يبغضْ نفسَه في هذا العالم يحفظْها لحياة الأبد”، بمعنى أنَّ التجرُّد من الذات بالانتصار على الشهوات هو خلاصها الأبديّ (راجع يو 25:12). الأنانيَّة لا تعرفُ إلى الخير العامّ سبيلاً، وصاحبُها لا يعرفُ طعمَ الحريَّة وفرحَها. اجل يا اهل الشهداء الاحباء، وبالرغم من كل ألم هي ساعة تمجيدهم لانه بموتهم يولد لبنان الجديد.

لماذا يتعثَّر تأليف حكومةٍ إنقاذيَّة مصغَّرة مستقلَّة، توحي بالثقة والحياد في اختيار شخصياتها المعروفة بماضيها وحاضرها الناصعَين، أشخاصٍ غير ملوَّثين بالفساد؟ أليس لأنَّ المنظومة السياسيَّة غارقةٌ في وباء الأنانيَّة والفساد الماليّ والمحاصصة على حساب المال العامّ وشعب لبنان؟

لا يمكن بعد الآن القبول بحكومةٍ على شاكلة سابقاتها التي أوصلت الدولة إلى ما هي عليه من انهيار، حكومةٍ يكون فيها استملاكٌ لحقائب وزاريَّة لأيّ طرف أو طائفة باسم الميثاقيَّة. ما هي هذه الميثاقيّة سوى المناصفة في  توزيع الحقائب بين المسيحيين والمسلمين، وعلى قاعدة المداورة الديمقراطيّة، ومقياس الانتاجيّة والاصلاح؟ ثمّ أين تبخّرت وعود الكتل النيابيَّة، عند الاستشارات، بأنها لا تريد شيئًا ولا تضع شروطًا؟ هل تبخّرت كلُّها بقوّة الاعتداد بالسلطة والنفوذ والمال والسلاح والاستقواء بالخارج؟ فإنّا نذكّرهم بمصير ذاك الجمَل الذي كان يحتقر رمال الصحراء ويدوسها بأخفافه العريضة مستقويًا عليها بضخامة جثته وثقله. وكيف ذات يوم عصفت الريح وقالت لحبَّات الرمل: “تجمّعوا وتوحّدوا وتعالوا نسحق الجمَل معًا”. فكانت عاصفةٌ من الرمال شديدةٌ طمرَت ذاك الجمَل ولم تترك له أثرًا يُنظر!

7. فاتَّعظوا أيُّها المسؤولون السياسيُّون! الشعب المجروح   وثورة الشباب الغاضبة أقوى منكم، لأنَّ قوَّتها مستمدَّة من الضحايا التي ذُبحت على مذبح إهمالكم ومصالحكم، ومن الجرحى والمفقودين والمنكوبين، ومن فقرهم وعوزهم وحرمانهم. أجل، إنَّها “ساعتُهم” المستمدَّة من ساعة المسيح الذي ارتضى الموت على الصليب لفداء كلّ إنسان من شروره وأنانيَّته وكبريائه، وقام من الموت ليبثَّ الحياة الجديدة في تاريخ البشر. وهكذا تبقى دعوته لكلّ إنسان كي ينجذب إليه وإلى محبَّته، قائلاً: “وأنا عندما أُرفَع عن الأرض، أجتذب إليَّ كلَّ إنسان” (يو 32:12). إنَّها ساعة ولادة لبنان الجديد من فلذة اكبادكم التي وحلت الى مجد السماء، مثل ولادة السنبلة من حبَّة الحنطة التي تقع في الأرض وتموت، كما أنبأ الرَّبُّ يسوع في إنجيل اليوم (راجع يو 24:12).

8. يا ربّ، أرِح في ملكوتك السماوي نفوس ضحايانا! عزِّ عائلاتهم، إشفِ الجرحى، إكشف المفقودين، افتقد المشرّدين والمنكوبين، كافئ المحبّين والمحسنين والمتطوّعين، واحمِ لبنان وشعبه بقوّة صليبك، وبشفاعة أمّنا مريم العذراء، سيّدة لبنان وجميع القدّيسين. فنرفع إليك  مع شهدائنا احبائنا المجد والتسبيح، أيها الآب والابن والروح القدس، الآن والى الأبد، آمين.

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: