بطريرك السريان الموارنة يستقبل ممثّل الأمين العامّ للأمم المتّحدة في لبنان يان كوبيتش

بحث البطريرك المارونيّ الكاردينال مار بشارة بطرس الرّاعي من الدّيمان، مع ممثّل الأمين العامّ للأمم المتّحدة في لبنان يان كوبيتش “الأوضاع العامّة في لبنان وتداعيات التّأخير في تأليف الحكومة على الوضع العامّ، إضافة إلى حياد لبنان الإيجابيّ وضرورة دعم إقراره لدى الأسرة الدّوليّة ليتمكّن لبنان من أداء دوره ورسالته في هذا الشّرق وفي العالم. وتمّ تداول تجديد عمل القوّات الدّوليّة لما لذلك من أهمّيّة على صعيد الاستقرار في الجنوب”.

هذا واستقبل البطريرك الرّاعي، بحسب “الوكالة الوطنيّة للإعلام”، العميد المتقاعد جورج نادر الّذي أكّد “دعم مواقف البطريرك الوطنيّة لاسيّما موضوع إعلان الحياد الإيجابيّ النّاشط ولجهة تعطيل عمل المؤسّسات”، لافتًا إلى أنّ “المعطّل ليست الطّائفة الإسلاميّة الشّيعيّة الّتي هي من صلب نبض الثّورة، بل الأحزاب الّتي تحاول خطف الطّائفة إلى حيث لا تريد”.

ومن زوّار الديّمان المدير العامّ للقرية البيئيّة (خان الصّابون) الدّكتور بدر حسّون وأفراد عائلته، وللمناسبة أثنى البطريرك الرّاعي على “التّطوّر الكبير الّذي يحصل في القرية”.

الجيش التركي ومرتزقته يعتدون على منطقة أبو راسين بريف الحسكة

الجيش التركي ومرتزقته يعتدون على منطقة أبو راسين بريف الحسكة

جدد الجيش التركي ومرتزقته اعتداءاتهم على القرى والبلدات بريف الحسكة واعتدوا فجر اليوم بقذائف المدفعية على محيط بلدة أبو راسين بالريف الشمالي.

وأفادت مصادر أهلية لوكالة سانا للانباء “بأن قوات الاحتلال التركي والتنظيمات الإرهابية المنضوية تحت إمرتها المتمركزة في قواعدها في الداوودية وباب الفرج اعتدت فجر اليوم بقذائف المدفعية على منازل الأهالي في قريتي أم حرملة والنويحات في محيط بلدة أبو راسين شمال الحسكة ما أدى إلى وقوع أضرار مادية بممتلكات الأهالي”.

ومنذ بداية عدوانها على المناطق الحدودية الشمالية من البلاد في التاسع من تشرين الأول الماضي واحتلالها عددا من القرى والبلدات والمدن اتخذت القوات التركية ومرتزقتها تلك المناطق المحتلة منطلقا لتنفيذ اعتداءاتها المتواصلة على المدنيين وهجرت الآلاف منهم وسرقت ونهبت ممتلكاتهم.

رئيس الوزراء السوري: لن نبخل بجهد لتحسين دخل الموظفين

أكد رئيس مجلس الوزراء السوري، حسين عرنوس، أن الحكومة لن تبخل بجهد في أي دقيقة لتحسين واقع دخل الموظفين، عندما تتوافر لديها الإمكانات.

وأضاف رئيس مجلس الوزراء السوري، في تصريحات لصحيفة “الوطن”: “لن نقصر بذلك”.

وأشار عرنوس، على هامش مناقشة البيان الحكومي في مجلس الشعب السوري، إلى أن هناك خططا وبرامج تنفيذ، وبالتالي كل شيء في وقته، لافتا إلى أن البيان الحكومي هو مؤشر لعمل الحكومة.

المصدر: “الوطن”

قوات العشائر تستعد لمؤازرة الجيش السوري في إدلب

قوات العشائر تستعد لمؤازرة الجيش السوري في ادلب

تستعد قوات عشائرية لمساندة قوات الجيش السوري في ريف الرقة، بإرسال تعزيزات عسكرية إلى ريف إدلب الجنوبي.

وقالت مصادر محلية إن قوات “جيش العشائر” أعدت 110 عناصر في محيط مدينة “معدان” شرق الرقة بهدف إرسالهم إلى خطوط التماس مع فصائل المعارضة بريف إدلب حسبما افاد موقع اوقات الشام الاخباري.

وأوضحت المصادر أن من بين التعزيزات التي يتم تجهيزها، أسلحة متوسطة وثقيلة بالإضافة إلى سيارات دفع رباعي.
ولفتت إلى أن التعزيزات تعتبر الدفعة الثانية التي سترسلها القوات العشائرية إلى جبهات ريف إدلب الجنوبي.

وقوات “جيش العشائر” يقودها “تركي البوحمد” عضو المكتب السياسي لحركة الاشتراكيين العرب.

وشاركت في الكثير من عمليات قوات الجيش السوري ضد تنظيم “داعش” على امتداد البادية السورية لا سيما في محافظتي الرقة ودير الزور.

القوات الكردية “قسد” تختطف عدداً من المواطنيين السوريين بريف الرقة

“قسد” تختطف عددا من السوريين بريف الرقة

شنت ميليشيا “قسد” المدعومة من القوات الامريكية حملة مداهمات جديدة واختطفت عددا من المدنيين السوريين بريف الرقة.

وذكرت مصادر أهلية لوكالة سانا للانباء أن “مجموعات مسلحة من ميليشيا “قسد” المدعومة من الاحتلال الأمريكي أقدمت على مداهمة عدد من المنازل في مدينة الجرنية غرب الرقة واختطفت عددا من الشبان لسوقهم إلى الخدمة قسرا في صفوفها واقتادتهم الى جهة مجهولة”.

ولفتت المصادر إلى أن ميليشيا “قسد” استولت أيضا على منازل قيد الإنشاء في السكن الشبابي شمال الرقة وذلك بعد طردها عددا من العائلات المهجرة والتي كانت تقطن داخل هذه المنازل.

وأقدمت مجموعات مسلحة من ميليشيا “قسد” أمس على تطويق بلدة المنصورة وعدد من القرى التابعة لها بريف الرقة الغربي وداهمت المنازل فيها واختطفت عشرات الشبان من أبنائها لاقتيادهم إلى معسكرات خاصة بها لزجهم عنوة للقتال في صفوفها وخدمة أجنداتها المرتبطة بقوات الاحتلال الأمريكي في المنطقة حسبما افادت وكالة سانا للانباء.

الصحة السورية تعلن عن تسجيل 33 إصابة بفيروس كورونا

الصحة السورية تعلن عن تسجيل 33 إصابة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة السورية تسجيل 33 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 17 حالة ووفاة ثلاث من الإصابات المسجلة بالفيروس في سورية مع استمرار تراجع حصيلة الإصابات اليومية منذ عشرة أيام مقارنة بـ 60 إصابة سجلت يوم الجمعة قبل الماضي.

وأشارت الوزارة في بيان إلى أن حصيلة الإصابات المسجلة في سورية بلغت حتى الآن 3833 شفيت منها 963 وتوفيت 175 حالة حسبما افادت وكالة سانا للانباء.

وسجلت أول إصابة بفيروس كورونا في سورية في الثاني والعشرين من آذار الماضي لشخص قادم من خارج البلاد في حين تم تسجيل أول حالة وفاة في التاسع والعشرين من الشهر ذاته.

صلاة من أجل بيروت… في أمسية من قلب الدّمار

من قصر سرسق، وعلى بعد مئات الأمتار من مرفأ بيروت حيث وقع انفجار الرّابع من آب/ أغسطس، تمّ إحياء أمسية موسيقيّة بعنوان “بيروت تِنذَكَر” أو Recollect Beirut.

هذه الأمسية أتت إحياءً لذكرى ضحايا الانفجار، غير أنّه كان من المفترض إحياؤها في 12 أيلول/ سبتمبر أيّ عشيّة مرور أربعين يومًا على فاجعة مرفأ بيروت، لكنّ عوامل عديدة أدّت إلى إرجائها، أبرزها حريق المرفأ وما نتج عنه من تلوّث بنسبة كبيرة.

من قلب بيروت النّابض إذًا، إرتفعت أصوات كورال من 250 منشدًا من الجامعة الأنطونيّة، جامعة سيّدة اللّويزة وجوقة المبرّات الخيريّة، بالإضافة إلى أوركسترا مؤلّفة من 30 عازفًا موسيقيًّا بقيادة الأب توفيق معتوق والأب خليل رحمه.

أعمال موسيقيّة لبنانيّة وعالميّة، يُرافقها صور وفيديوهات وشهَادات أدّاها فنّانون مثل المطربة فاديا طنب الحاج، الممثّل رفعت طربيه، الفنّان عمر الرّحباني، بمشاركة الفنّانة تانيا صالح، الملحّن زاد ديراني، وشَهادات الملحّن غبريال يارد، العازف عبد الرحمن الباشا، الكاتب والمخرج المسرحيّ وجدي معوض والأديب أمين معلوف. وإذ كانت السّينوغرافيا والتّصميم الفنّيّ لجان لوي مانغي، كان الإخراج لباسم كريستو.

لا بدّ من الإشارة هنا إلى أنّ المشاركين لم يؤدّوا فقراتهم كلّها من على المسرح، بل أسماء عديدة شاركت إفتراضيًّا بسبب أزمة فيروس كورونا.

خلال هذه الأمسية كانت “بيروت عم تنذكر” بضحاياها، بجرحاها وبمفقوديها. هذه الأمسية أتت تحيّة وتعزية لضحايا وأهالي مفقودي وجرحى الانفجار، والهدف منها إرسال رسالة إيمان وأمل، بأنّ الرّجاء أقوى من اليأس والحياة أقوى من الموت، علّ لبنان ينبعث مجدّدًا من تحت رماد المرفأ.

إذًا، من قلب قصر سرسق، قصر اللّيدي كوكرين التي توفّيت هي أيضًا نتيجة انفجار المرفأ منذ أسابيع، علت الموسيقى الكلاسيكيّة والأغاني التي تتذكّر بيروت بجمالها وثقافتها ونبض حياتها، وتَوحَّد المُنشدون، مسلمون ومسيحيّون، لرفع الصّلوات والتّرانيم الجنائزيّة، علّ “بيروت تنذكر” برجاء القيامة، وعلّ الانفجار “ينذكر وما ينعاد”.

لمدّة تزيد عن السّاعة، أحيى الفنّانون هذه الأمسية من المنطقة المنكوبة، نصوص ومقطوعات موسيقيّة بُثّت مباشرة، لتكون بمثابة لحظة تأمّل لأداء واجبنا في الذّاكرة وتبعث رسالة أمل.

توازيًا، دعا المنظّمون اللّبنانيّين إلى المشاركة في هذه الأمسية، ليس فقط عبر الاستماع إليها ومشاهدتها، إنّما أيضًا عبر إظهار تضامنهم مع ضحايا المرفأ من بيوتهم، من الشّرفات، من خلال إضاءة شمعة على نيّة بيروت والصّلاة على نيّة الضّحايا.

من بيروت، من العاصمة الجريحة، ولأنّ في القلب حزن لا يذهب إلّا بسرور الصّلاة، إرتفعت الصّلوات إلى حضن السّماء، بلغة واحدة، لغة السّلام، المحبّة، الرّجاء، التّضامن، والأمل…

لا يأس مع الحياة، ولا حياة مع اليأس، لذا لا نملك رغم المآسي، إلّا الابتسامة والإيمان، سبيلًا للصّمود، ولتأمّل بيروت بعين التّفاؤل إلى الوجود، فبهذا وحده نرى الجمال شائعًا في كلّ ذرّاته رغم كلّ الدّمار.

نور سات

الاتحاد الأوروبي يعاقب شركة تركية بتهمة انتهاك الحظر على ليبيا

فرض الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين عقوبات على شركة شحن تركية متهمة بانتهاك حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا وتورطت إحدى سفنها في حادث وقع في البحر بين فرنسا وتركيا البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي في يونيو حزيران.

ومن المرجح أن يثير تجميد أصول شركة أوراسيا، التي قال الاتحاد الأوروبي إنها تشغل سفينة الشحن جيركين المتهمة بتهريب أسلحة إلى ليبيا، غضب أنقرة التي تنفي الاتهام بتهريب أسلحة وتقول إن السفينة كانت تنقل مساعدات إنسانية.

وقالت الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي التي نشرت العقوبات “تم الربط بين جيركين ونقل مواد عسكرية إلى ليبيا في مايو أيار ويونيو حزيران 2020”.

ويضطلع الاتحاد الأوروبي بمهمة بحرية لضمان تطبيق الحظر الذي فرضه مجلس الأمن الدولي على ليبيا الغارقة في الفوضى منذ الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011.

وفي حادث وقع بشرق البحر المتوسط في 10 يونيو حزيران، حاولت فرقاطة فرنسية في مهمة تابعة لحلف شمال الأطلسي تفتيش سفينة الشحن جيركين، حسبما قالت وزارة القوات المسلحة الفرنسية.

وتقول فرنسا إن الفرقاطة تعرضت لمضايقات من قبل ثلاث سفن تابعة للبحرية التركية كانت ترافق سفينة الشحن. وأضافت أن سفينة تركية أعطت إشارات ضوئية وارتدى طاقمها سترات واقية من الرصاص ووقفوا خلف أسلحتهم الخفيفة.

وتشكك تركيا في صحة هذه الرواية وتتهم البحرية الفرنسية بالعدوان.

وقال دبلوماسيون لرويترز إن الحلف أجرى تحقيقا في الحادث لكن لن تتم مناقشة النتائج في العلن.

وعلاوة على العقوبات على الشركة التركية، فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على رجلين ليبيين بأثر فوري.

وهذان الرجلان هما محمود الورفلي، الذي قال عنه الاتحاد الأوروبي إنه قائد في شرق ليبيا مسؤول عن مقتل 33 شخصا وعملية إعدام جماعي. أما الرجل الثاني فهو موسى دياب الذي يتهمه الاتحاد بالاتجار بالبشر والاغتصاب وقتل اللاجئين.

كما فرض الاتحاد عقوبات على شركتين أخريين هما سيجما أيرلاينز، ومقرها قازاخستان، وميد ويف للشحن البحري، ومقرها الأردن.

رويترز

لبنان يضع آلية جديدة لدخول السوريين والسفير علي لـ«الوطن»: تضمنت شرائح جديدة وهدفها التسهيل

أكد سفير سورية في لبنان علي عبد الكريم علي في تصريح لـ«الوطن»، أن السلطات اللبنانية، أصدرت اليوم الإثنين، تعليمات جديدة مرتبطة بآلية دخول المواطنين السوريين من سورية إلى لبنان، وفقاً لشروط محددة.

وأشار علي إلى أن الآلية الجديدة تتضمن إضافات، تهدف لتنظيم وتسهيل دخول السوريين إلى لبنان، في ظل الظروف الراهنة التي فرضها انتشار جائحة «كورونا»، وهي تتضمن الشرائح المسموح لها بالدخول إلى الأراضي اللبنانية.

وحسب السفير علي، فإن الحالات المشمولة بالقرار اللبناني الجديد، هي تلك التي ترغب بمراجعة السفارات الموجودة في بيروت، ومراجعة المشافي، إضافة للسفر عبر مطار بيروت الدولي، على حين أضيف حالة جديدة في هذا القرار وهي شريحة الحائزين إقامات صالحة في لبنان.

ونشرت الصفحة الرسمية لسفارة الجمهورية العربية السورية في بيروت بياناً صادراً عن الأمن العام اللبناني تضمن، آلية دخول المواطنين السوريين من سورية إلى لبنان وتتضمن: السماح بدخول السوريين، العرب والأجانب الحائزين إقامات صالحة في لبنان وأفراد عائلاتهم، وذلك يومي الثلاثاء والخميس من كل أسبوع عبر معبري العبودية والمصنع، على أن يكون بحوزتهم: فحص PCR نتيجته سلبية صادر عن مختبرات معتمدة من قبل وزارة الصحة السورية مدته تقل عن 96 ساعة من تاريخ وصولهم وبحوزتهم بوليصة تأمين صحي تغطي كلفة العلاج من فيروس كورونا خلال مدة الإقامة في لبنان على أن يعاد إجراء فحص الـPCR لهم على المركز الحدودي عند الوصول من فرق وزارة الصحة ويلتزمون بالحجر المنزلي لمدة 10 أيام في مكان إقامتهم على أن يعيدوا إجراء الفحص فور انتهاء مدة الحجر.

وفيما خصّ الراغبين منهم بالبقاء في لبنان أقل من 48 ساعة، الاكتفاء بحيازتهم فحص PCR من سورية مدته تقل عن 96 ساعة، حسب ما جاء في البيان.

وأوضح البيان أنه يحدد عدد الذين يحملون إقامات صالحة للراغبين بالدخول إلى لبنان يومي الثلاثاء والخميس بمئة شخص من كل يوم لمعبر العبودية ومئة شخص لمعبر المصنع ما بين الساعة التاسعة صباحاً والساعة الثالثة ظهراً.

وتضمن البيان أيضاً السماح بدخول السوريين عبر معبري العبودية والمصنع لمراجعة السفارات الأجنبية العاملة في لبنان «موعد سفارة»، على أن يكون بحوزتهم جوازات سفر صالحة ومستند خطي صادر عن السفارة المراد مراجعتها وفحص PCR نتيجته سلبية لا تتعدى مدته 96 ساعة ومنحهم 48 ساعة مع إفادة مغادرة كحد أقصى.

كذلك سمح القرار بدخول السوريين عبر معبري العبودية والمصنع وبرفقتهم شخصان على الأكثر وحصراً بالأصول أو الفروع لأصحاب العلاقة، وذلك لمراجعة مستشفى أو طبيب شرط حيازتهم على تقرير طبي خطي يثبت ذلك وفحص PCR نتيجته سلبية لا تتعدى مدته 96 ساعة ومنحهم 48 ساعة مع إفادة مغادرة كحد أقصى.

البيان اللبناني شمل الراغبين بالمرور ترانزيت من سورية عبر لبنان عبر المطار، شرط حيازتهم على تذكرة سفر وحضورهم قبل 24 ساعة كحد أقصى من موعد الطائرة وفحص PCR نتيجته سلبية صادر عن مختبرات معتمدة من وزارة الصحة السورية مدته تقل عن 96 ساعة من تاريخ السفر.

سيلفا رزوق- «الوطن»

أنزور لـ«الوطن»: هذا ما كان يتمنى أن يسمعه المواطن من حكومته

أكد عضو مجلس الشعب نجدة أنزور أن كلمة السيد الرئيس أمام أعضاء مجلس الشعب والحكومة الجديدة يجب أن تكون هي البيان الحكومي بكل مفرداتها.

وقال أنزور: إن المواطن لا يريد بيانات إنشائية، هناك مفردات يريد سماعها من الحكومة، يريد أن يسمع: قررنا، أنجزنا، تابعنا، خططنا، نفّذنا، صادرنا، رفعنا الرواتب، أمّنّا الرغيف، جمركنا، أنصفنا المُجدّين، حاسبنا المُقصِّرين، فضحنا الفاسدين، تجرأنا على المتنفذين، فعّلنا القوانين، بسّطنا إجراءات التقاضي، جعلنا القانون حَكَماً.

هذه هي العبارات التي تمنى المواطن أن يسمعها من الحكومة الجديدة.

أما هذا البيان الحكومي المفعم والمشبع بالعبارات التي لا تُلزم الحكومة فليس فيه جدول زمني، أو قرارات واضحة، أو خطط ملموسة، فهي لا تعني المواطن قطعاً.

وأضاف أنزور: لنضع هذا البيان جانباً ونلتزم بما جاء في كلمات سيد الوطن ونحوّلها إلى برنامج زمني واضح ينعكس على حياة المواطن، فليس لدى الحكومة أو لدينا الوقت كي نضيّعه، فالحكومة نحاسبها على أعمالها وليس على أقوالها، ونحن اليوم بأمسّ الحاجة لنجاح هذه الحكومة من أجل الشعب.

وختم أنزور كلامه بتساؤل: أهم نقطة جاءت في خطاب سيد الوطن هي الإبداع.. والبحث عن طرق إبداعية لحل المشكلات، ولكن الحلول المبدعة تحتاج إلى مبدعين، فهل هناك مبدعون في حكومتنا؟ هذا ما ستكشف عنه الأيام القادمة!.

الوطن

روسيا وسورية توقعان مذكرة تفاهم في استخدام التقنيات النووية للأغراض السلمية

أعلن ممثل روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، اليوم الإثنين، أن شركة «روس آتوم» الروسية الحكومية وهيئة الطاقة الذرية السورية وقعتا مذكرة تفاهم.
وغرد أوليانوف، عبر موقع «تويتر» قائلاً، حسب وكالة «سبوتنيك» الروسية: «وقع المدير العام لشركة «روس آتوم» أليكسي ليخاتشيف ورئيس هيئة الطاقة الذرية السورية الدكتور إبراهيم عثمان، مذكرة تفاهم على هامش المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن التعاون في مجال التطبيقات غير الطاقية للتكنولوجيات النووية للأغراض السلمية».
ويقصد باستخدام التقنيات النووية غير المولدة للطاقة للأغراض السلمية، الاستخدام في الطب النووي لتشخيص الأمراض الخطرة وعلاجها، إضافة إلى مكافحة الحشرات التي تحمل عدوى خطيرة، ومكافحة الآفات في المحاصيل الزراعية وتعقيم المنتجات الغذائية والتنقيب عن المعادن، والعديد من الأمور الأخرى.
يذكر أن الدورة الـ64 للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية تنعقد في مقر الوكالة في فيينا خلال الفترة من 21 حتى 25 أيلول الجاري.

«وكالات»

لافروف: المواجهة العسكرية بين الحكومة السورية والمعارضة انتهت

اعتبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن المواجهة العسكرية بين الحكومة السورية والمعارضة في البلاد انتهت، مشيرا إلى أن هناك نقطتين ساخنتين فقط في سوريا وهما إدلب وشرق الفرات.

وقال لافروف، في مقابلة مع قناة “العربية” نشر نصها على الموقع الرسمي لوزارة الخارجية الروسية، اليوم الاثنين: “عدت مؤخرا من دمشق التي زرتها مع نائب رئيس الحكومة الروسية، يوري بوريسوف، الذي أجرى محادثات حول آفاق التعاون الاقتصادي، بينما بحثت أنا مع الزملاء الأوضاع السياسية”.

وأضاف: “لا أعتقد أن هؤلاء الذي تحدثوا مع الرئيس السوري، بشار الأسد، ومسؤولين آخرين في الدولة، يمكنهم القول إن حكومة الجمهورية العربية السورية تعول فقط على حل عسكري للنزاع. هذا ليس حقيقة. المواجهة العسكرية بين حكومة البلاد والمعارضة انتهت”.

وشدد وزير الخارجية الروسي على أن سوريا بقيت فيها نقطتان ساخنتان فقط، وهما منطقة إدلب وأراضي شرق الفرات.

وأوضح: “تخضع أراضي إدلب لسيطرة تنظيم هيئة تحرير الشام (الواجهة الجديدة لجبهة النصرة)، لكن هذا المنطقة يجري تضييقها. يواصل زملاؤنا الأتراك، بناء على المذكرة الروسية التركية، محاربة الإرهابيين وفصل المعارضة المعتدلة عنهم. ونحن نؤيدهم في هذا الشأن، ولا تجري هناك أعمال قتالية بين الحكومة السورية والمعارضة”.

وتابع: “النقطة الساخنة الثانية هي منطقة الجانب الشرقي لنهر الفرات حيث توحد هناك العسكريون الأمريكيون الناشطون في المنطقة بصور غير قانونية مع القوات الانفصالية، ويلعبون مع الأكراد بطريقة غير مسؤولة”.

وشدد لافروف على أن العسكريين الأمريكيين “استقدموا إلى المنطقة شركات نفطية أمريكية وبدأوا بضخ النفط لأغراضهم الخاصة بهم دون احترام سيادة سوريا ووحدة أراضيها، وهو ما ينص عليه القرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”.  

لافروف: لا ضرورة لشن هجوم على إدلب والدوريات الروسية التركية ستستأنف عند هدوء الأوضاع

وفي سياق متصل، قال لافروف، ردا على سؤال حول مخاوف من هجوم مشترك للقوات السورية والروسية على إدلب: “هناك مذكرة روسية تركية لا تزال حيز التنفيذ بشكل كامل، وتم وقف الدوريات في طريق M-4 نظرا لدوافع أمنية، لأن تنظيم هيئة تحرير الشام يقوم هناك دوما باستفزازات مسلحة ويهاجم مواقع القوات الحكومية السورية، كما تحاول مهاجمة القاعدة الجوية الروسية في حميميم”.

وأردف: “زملاؤنا الأتراك أكدوا التزامهم بمحاربة الإرهاب وفصل المعارضين الحقيقيين المستعدين للمفاوضات مع الحكومة عن الإرهابيين. لا ضرورة لشن الجيش السوري وحلفائه أي هجوم على إدلب. من الضروري فقط استهداف مواقع الإرهابيين والقضاء على بؤرتهم الوحيدة المتبقية في الأراضي السورية”.

وأوضح لافروف أن المسؤولية الأساسية عن هذا الأمر تقع، بموجب المذكرة، على عاتق الطرف التركي، مشيرا إلى أن: “محاربة الإرهاب تمثل المهمة رقم واحد”.

وأردف وزير الخارجية الروسي: “أود التأكيد على أنه سيتم مواصلة الدوريات المشتركة في طريق M-4 قريبا فور هدوء الأوضاع”.

كما أكد لافروف أن روسيا أو الحكومة السورية لا تنفذان حاليا أي عمليات عسكرية في إدلب، مبينا: “نستخدم القوة فقط عند الحماية من هجمات هيئة تحرير الشام”.

المصدر: RT

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس.كوم.. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: