مقتل قس “مترجم للكتاب المقدس” في إشتباكات بين جيش إندونيسيا وإنفصاليين

قُتل قس مسيحي ومترجم للكتاب المقدس في منطقة بابوا الواقعة في أقصى شرق إندونيسيا بالرصاص في اشتباكات بين الانفصاليين والجيش.

حيث تم العثور على يريميا زانامباني، راعي الكنيسة الإنجيلية في إندونيسيا (GKII) المعروفة بترجمة الكتاب المقدس إلى لهجة موني في بابوا، ميتًا خارج منزله في قرية هيتاديبا في منطقة إنتان جايا في 19 سبتمبر، وفقًا لتقارير UCA News.

وأكد مسؤولو الكنيسة في GKII في جاكرتا وفاة القس البالغ من العمر 67 عامًا، والذي كان يدير أيضًا مدرسة ثانوية محلية. “قُتل القس زانامباني بعد ظهر يوم السبت بالرصاص وهو في طريقه إلى حظيرة الخنازير. هذا حزن عميق. وقال مسؤولو الكنيسة في بيان يوم 20 سبتمبر “نشعر بحزن عميق لفقدان زعيم ديني خدم مجتمع موني بشكل جيد”

فقد أكد القائد العسكري المحلي مقتل زانامباني، مدعيا مقتل زانامباني على يد جماعة انفصالية. إن ضراوة هؤلاء الإرهابيين من بابوا مستمرة في هيتاديبا. قال الكولونيل غوستي نيومان سوريياستاوا، رئيس القيادة الإقليمية الثالثة، “كان القس يريميا زانامباني ضحية للجماعة. لكن تيموتيوس مياغوني قس آخر في الكنيسة قال لرويترز إن زوجة زانامباني وجدت زوجها ينزف عند الخنازير وقالت لمياغوني إنه أصيب برصاص عسكريين. بالإضافة إلى ذلك، قال الأب جون دجونجا، وهو قس ناشط من أبرشية جايابورا في بابوا، لـ UCA News أن إطلاق النار وقع وسط عملية عسكرية، بعد يومين من مقتل جنديين على يد انفصاليين.

لينغا

البابا للشباب: كونوا أشخاصًا أحياء.. لا تبقوا واقفين، ولا تكونوا مثل التماثيل

 البابا فرنسيس يوجّه رسالة فيديو إلى المشاركين في الحج الحادي والأربعين للشباب في منطقة شمال شرق الأرجنتين

“كونوا أشخاصًا أحياء، أشخاص يتحلّون بمثل عليا، أشخاص يغيرون العالم. لا تبقوا واقفين، ولا تكونوا مثل التماثيل”: هذا هو التشجيع الذي وجهه قداسة البابا فرنسيس لشباب الأرجنتين في رسالة فيديو نشرتها أبرشية كورينتس في التاسع عشر من أيلول الحالي، إذ حيا الأب الأقدس من خلالها الشباب الذين شاركوا في الحج الحادي والأربعين للشباب في منطقة شمال شرق الأرجنتين يوم السبت الماضي؛ حدث تمَّ هذا العام، بشكل افتراضي بسبب وباء فيروس كورونا.

تابع البابا فرنسيس يقول يتم هذا الحج بطريقة لا سابق لها، وبالرغم من أنه يتمُّ بشكل افتراضي، لكنّكم تقومون به: أنتم تشاركون فيه من كل قلبكم وتتجهون نحو اللقاء مع العذراء مريم. أرافقكم في هذه المسيرة الافتراضية، الجديدة، ولكنها مسيرة على الدوام؛ لأن المهم هو ألا تنسوا أبدًا أن الحياة هي مسيرة. وشرح الحبر الأعظم في هذا السياق أنّه وعلى الرغم من الصعوبات والأخطاء التي يمكن أن يواجهها الجميع خلال المسيرة، يجب دائمًا على المرء في الواقع أن يسعى لكي ينهض مجدّدًا ويعود إلى المسار الصحيح، لأنه عندم يبقى الإنسان واقفًا في مكانه فهو يخاطر بأن يصبح تمثالًا، على مثال زوجة لوط، التي صارت عمود ملح لأنها التفتت إلى الوراء، إلى سدوم. وختم البابا فرنسيس رسالته بمناسبة الحج الحادي والأربعين للشباب في منطقة شمال شرق الأرجنتين مانحًا بركته للشباب وذكّرهم أنَّ العذراء مريم تعرف جيّدًا ما يحدث في قلب كل فرد منهم لأنها أم وهي تعتني بهم.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الحج هو مبادرة سنوية في منطقة شمال شرق الأرجنتين منذ عام ١۹٧۹ ويشارك فيه عادة حوالي ثلاثمائة ألف شاب من ريزيستينسيا وكورينتس وسانتو توميه وغويا وفورموزا وسان روكيه وساينز بينيا وبوساداس وأوبيرا وبويرتو إيغوازو وريكونكيستا ويقومون بمسيرة حجٍّ وصولاً إلى مزار العذراء في ياتي.

دعوة إلى المحبّة من كنيسة مار كورا للروم الأرثوذكس في بغداد

إحتفلت كنيسة مار كورا للرّوم الأرثوذكس في بغداد، ببركة راعي الأبرشيّة الميتروبوليت غطّاس هزيم، بقدّاسها الأوّل بعد الصّيانة، يوم الأحد، محيية في عيد شفيعها، ترأّسه الإيكونوموس يونان الفريد.

في عظته، أكّد الإيكونوموس يونان على أنّ المسيحيّة هي ديانة المحبّة والتّضحية، فيسوع “علّمنا التّضحية ونكران الذّات والمحبّة”، مشيرًا إلى أنّه إذا لم نمارس المحبّة لا نكون مسيحيّين.

وشكر المحتفل المساهمين في إنجاح هذا العمل، متمنّيًا للجميع دوام الصّحّة والعافية.

البطريرك ساكو: لنحافظ من التّقليد على الشّعلة وليس الرّماد

“علينا أن نعرف كيف نقدر أن نبيّن للشّباب أنّنا نحبّهم، ونريد أن نخدمهم بكلّ سخاء وبشكل صحيح”، أمام التّطوّر الحاصل في وسائل التّواصل الاجتماعيّ وفي ظلّ انتشار كورونا والحجر الصّحّيّ، فكتب نقلاً عن موقع البطريركيّة الرّسميّ:

“ينبغي أن نقرّ بأن جيلاً جديدًا من الشّباب تشكّل على إثر سوشال ميديا social media وجائحة كورونا، وظهرت ثقافة مختلفة وعالم افتراضيّ مخيف.

راح هذا الجيل يرفع معظم الحواجز، ويتآلف بشكل سريع وعجيب مع شباب العالم، عبر وسائل التّواصل الاجتماعيّ بكل أشكاله من: “الفيديو كليب” وابلٌ، وتطبيق Tok Tik للفيديوهات الصّغيرة. وجعلت هذه الوسائل كلّ شيء سهل المنال والمحاكاة وفي لحظات.

حول هؤلاء الشّباب سجن الحجر البيتيّ، بسبب جائحة كورونا، إلى ساحة مفتوحة أمامهم، ومن دون اعتبارٍ أدبيّ أو عائليّ أو دينيّ. وخلقوا قرية رقميّة بينهم، وعالمًا لم نتعوّد عليه نحن الكبار.

ينصبّ اهتمامهم بشكل شبه حصريّ على الثّقافة العامّة، والمعرفة والعلاقة، والفنّ والموسيقى والصّحّة والاقتصاد، والانتقاد، ولا يبالون بالأدبيّات المألوفة، ولا يرون جدوى من السّجالات المذهبيّة والطّائفيّة، وقد قرّفهم الإرهاب والعنف باسم الدّين!”.

وحثّ ساكو على اعتماد التّجديد لمعالجة الواقع المقلق، فأضاف: “هذا الواقع بحاجة إلى مراجعة جذريّة، إذ من الخطورة بمكان، ترك الأمور تنقلب إلى فوضى أخلاقيّة واجتماعيّة ودينيّة مغايرة للتّاريخ. وهنا أؤكّد أنّ للمرجعيّات الدّينيّة دورًا محوريًّا.

لا أعتقد أنّنا سوف نعود إلى كنائسنا مثلما كنّا، وسنتكلّم بنفس اللّغة، لأنّ الجيل الجديد لن يصغي إلينا. نحن اليوم نعيش في عالم مختلف عن العالم الّذي نشأنا فيه وكبرنا. علينا أن نعرف كيف نقدر أن نبيّن لهم أنّنا نحبّهم، ونريد أن نخدمهم بكلّ سخاء وبشكل صحيح.

هذا يتطلّب منّا أن نعيد النّظر في ثقافتنا وطرق خدمتنا الماضية وننفتح عليهم ونتفهمّهم، ونقدّم له منظومة تنشئة  إنسانيّة وإيمانيّة سليمة ومثمرة، فنزرع فيهم الأمل والسّلام والأمان والحبّ والاحترام والفرح.

علينا أن نلعب دورًا أساسيًّا في خلق توازن روحيّ وأخلاقيّ جذّاب في حياة المجتمع الحاليّ.

وهذه بعض أفكار:  

1.  علينا أن نصيغ إيماننا في لغة معاصرة واضحة ومفهومة وجذّابة كما فعل آباء الكنيسة ولاهوتيّوها في زمانهم، والّتي باتت اليوم صعبة الفهم. علينا أن نحافظ من التّقليد على الشّعلة وليس الرّماد! أيّ نحافظ على الرّوح وليس الحرف.

2.  علينا أن نشهد بكلّ محبّة وتواضع وشفافيّة وصدق لتعليم المسيح (فرح الإنجيل)، وأن نخدمهم بسخاء وتجرّد حتّى يأتي تعليمنا شهادة.

3.  هذا التّأوين ينبغي أن يكون في متناول الجميع بكلّ صدق وصفاء واحترام، لأنّ الكنيسة هي للكلّ وليست فقط للمسيحيّين.

4. تعزيز قيم الأخوّة البشريّة والتّضامن، وأن نكون صوتًا قويًّا ومدافعًا عن كلّ إنسان مظلوم ومنكوب ومعذّب على أرضنا، ومن دون استثناء.

5. تنظيم برنامج نفسيّ وروحيّ مناسب لمساعدتهم للتّخلّص من تداعيات جائحة كورونا والضّغوطات الّتي سبّبتها.”

بعثة أرمينية تطهر 96485 متراً مربعاً من الألغام على طريق عام حلب دمشق

كشف عضو المكتب التنفيذي في محافظة حلب كوميت عاصي الشيخ لـ«الوطن»، أن مسؤولي البعثة الإنسانية الأرمينية في حلب، سلموا سلطات محافظة حلب مساحة جديدة مقدارها 96485 متراً مربعاً جرى تطهيرها بأيدي خبراء إزالة الألغام في البعثة.

وبيّن عاصي الشيخ أن المساحة الجديدة المطهرة من الألغام الأرضية المضادة للدبابات والأفراد وبقايا قذائف المدفعية والعبوات الناسفة والقنابل الجوية والذخائر الموجهة، تقع في منطقة بنيامين السكنية المحاذية لطريق عام حلب دمشق عند المدخل الغربي للأولى.
وأشار إلى أن العملية جرت بمراسم رسمية تمت صباح أمس الإثنين، وبحضور رؤساء الطوائف الأرمنية وممثلي محافظة حلب والقنصلية الأرمينية في حلب، لافتاً إلى أن إجمالي مساحة الأراضي التي طهرتها البعثة الإنسانية الأرمينية منذ بداية إرسالها قبل نحو عام وسلمت للجهات الحكومية بحلب، بلغ نحو 280 ألف متر مربع، منها 51433 متراً مربعاً بريف حلب الجنوبي.
وأشاد بالجهود التي بذلها الفريق الطبي المرافق لخبراء إزالة الألغام في البعثة الإنسانية الأرمينية، والذي قدم خدمات طبية لأكثر من 17 ألف مواطن من شرائح المجتمع الحلبي كافة.
الوطن

إستشهاد عنصر من الجيش وإصابة 3 آخرين بإنفجار لغم بريف سلمية

استشهد عنصر من الجيش العربي السوري وأصيب 3 آخرون إصابات بليغة، اليوم الثلاثاء، بانفجار لغم من مخلفات التنظيمات الإرهابية بريف سلمية الشمالي الشرقي.

وبيَّنَ مصدر خاص لـ«الوطن»، أنه تم نقل جثمان الشهيد والمصابين إلى مشفى الشهيد اللواء قيس حبيب الوطني بسلمية وتقديم العلاج الطبي اللازم للمصابين.

وأوضح المصدر، أن الشهيد هو إياد الواوي من محافظة حمص، والمصابون هم: عمار زيود (31 عاماً) وهو من القرداحة، ومازن علوش (42 عاماً) وهو من اللاذقية، وأحمد الصباغ (32 عاماً) وهو من حلب.

«الوطن»

الحكم على سجينة سياسية كردية بسنة أخرى بتهمة إهانة أردوغان

قال اثنان من فريق الدفاع عن نائبة كردية سابقة مسجونة حاليا في تركيا بتهمة الإرهاب إن حكما جديدا صدر عليها بالسجن بتهمة إهانة الرئيس رجب طيب أردوغان.

وحكم على سباهات تونجل الأسبوع الماضي بالسجن 11 شهرا و20 يوما لوصفها الرئيس بأنه عدو للأكراد وللنساء في كلمة ألقتها عام 2016، وهي تصريحات وصفتها محامية عنها بأنها تقع في حدود الانتقاد المشروع لخصم سياسي.

كانت تونجل تشغل في السابق مقعدا في البرلمان التركي عن حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد. وقالت محاميتها إن كلماتها اقتطعت من سياقها.

وقالت المحامية سيفان جميل أوزين إن موكلتها صرحت بأن “الرئيس عدو للنساء والأكراد”، واصفة ذلك بأنه “انتقاد لخصم سياسي يقع في حدود حرية التعبير”.

وفي جلسة انعقدت في يوليو تموز، نفت تونجل الاتهام قائلة إن من المفترض أن تتمكن من انتقاد خصم سياسي. ووصفت التهم الموجهة إليها بأنها محاولة “لقمع الحرية والفكر والتعبير والتنظيم وخاصة الحرية السياسة”.

وفي العام الماضي، صدر حكم عليها بالسجن 15 عاما بتهمة نشر دعاية إرهابية والانتماء إلى حزب العمال الكردستاني، المحظور في تركيا والذي تدرجه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على قوائم المنظمات الإرهابية. ونفت تونجل الاتهامين.

وتصل أقصى عقوبة لتهمة إهانة الرئيس إلى السجن أربع سنوات. وزاد هذا النوع من القضايا بنسبة 30 في المئة في عام 2019، حيث جرى التحقيق مع 26115 شخصا يواجه حوالي 5000 منهم قضايا أمام المحاكم وسُجن 2462، بحسب بيانات وزارة العدل.

RT

سوريا : 3 وفيات و44 إصابة جديدة بكورونا

أعلنت وزارة الصحة السورية تسجيل 3 وفيات إضافة إلى 44 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليتجاوز عدد الإصابات في البلاد 3800 إصابة.

وحسب بيانات الوزارة فقد ارتفع عدد الإصابات المسجلة في البلاد إلى 3877 إصابة، توفي منها 178 حالة بعد الإعلان عن الوفيات الثلاث اليوم الثلاثاء.

كذلك تم تسجيل 20 حالة من الإصابات المعلنة بالفيروس ليرتفع عدد المتعافين منه إلى 983.

وأظهرت خريطة توزع الإصابات والوفيات التي نشرتها الوزارة في صفحتها الرسمية أن 9 إصابات تم تسجيلها في حلب، و8 في حمص، و7 في السويداء، و6 إصابات في كل من دمشق، وريف دمشق، و5 إصابات في الحسكة، وفي الرقة تم تسجيل إصابتين، وإصابة واحدة في حماة.

أما الوفيات الثلاث فتوزعت على  حلب، وطرطوس، وحمص.

المصدر: RT

مقتل 5 من القوات الكردية “قسد” بهجمات في دير الزور والحسكة

مقتل 5 من مسلحي

أكدت مصادر محلية مقتل 5 من مسلحي مجموعات “قسد” في هجمات على محاور تحركهم في ريفي دير الزور والحسكة.

وذكرت المصادر أن هجوما نفذه مجهولون على سيارة عسكرية تابعة لمجموعات “قسد” قرب بلدة معيزيلة بريف دير الزور الشرقي ما أدى إلى مقتل أحد مسلحيها بالتوازي مع هجوم على إحدى نقاط المجموعات في مدينة البصيرة بالريف ذاته ما تسبب بمقتل أحد المسلحين.

وعلى محور بلدة أبو راسين في منطقة رأس العين بريف الحسكة الشمالي أفادت مصادر أهلية بأن ثلاثة مسلحين من مجموعات “قسد” قتلوا في هجوم شنه مجهولون بالأسلحة الرشاشة على أحد حواجزهم وتسبب بإصابة عدد آخر منهم.

وتتواصل العمليات التي تستهدف عناصر مجموعات “قسد” المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي والتي ينفذها مجهولون في مختلف المناطق التي تنتشر فيها في الجزيرة السورية حيث قتل أحد مسلحيها أمس قرب بلدة الهول بريف الحسكة الشرقي.

وتتخذ الهجمات على مقرات ومحاور تحرك المجموعات التابعة للاحتلالين الأمريكي والتركي في منطقة الجزيرة منحى تصاعدياً في الآونة الاخيرة وأسفرت عن سقوط العديد من القتلى والمصابين في صفوفهم وتدمير العديد من آلياتهم.

ومن جهة اخرى، أقدمت مجموعات “قسد” على مداهمة عدد من المنازل في مدينة الجرنية غرب الرقة واختطفت عددا من الشبان لسوقهم إلى الخدمة قسرا في صفوفها واقتادتهم الى جهة مجهولة.

ولفتت المصادر إلى أن “قسد” استولت أيضا على منازل قيد الإنشاء في السكن الشبابي شمال الرقة وذلك بعد طردها عددا من العائلات المهجرة والتي كانت تقطن داخل هذه المنازل.

المجلس الدولي لدعم المحاكمة العادلة: العقوبات الامريكية جريمة بحق الشعب السوري

المجلس الدولي لدعم المحاكمة العادلة: العقوبات الامريكية جريمة بحق الشعب السوري

أكد المجلس الدولي لدعم المحاكمة العادلة وحقوق الإنسان رفضه للإجراءات الاقتصادية التعسفية على سوريا واصفا هذه الإجراءات بانتهاك فاضح لكل المواثيق الدولية وجريمة إنسانية.

وأكد المجلس في بيان له خلال الدورة الـ 45 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف أن تلك العقوبات الاقتصادية القسرية الغربية (قانون قيصر) كان لها أثر كبير على معيشة الشعب السوري واقتصاده كما أثرت على القطاع الصحي في سوريا في ظل انتشار فيروس كورونا وأثرت على قطاع صناعة الأدوية والأصناف المنتجة ومصادر موادها الأولية وأسعارها.

وقال البيان إنه ضمن أعمال الدورة الـ 43 لمجلس حقوق الإنسان تم تبني قرار شدد على أن التدابير والتشريعات القسرية أحادية الجانب تتعارض مع القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وميثاق الأمم المتحدة والقواعد والمبادئ المنظمة للعلاقات السلمية بين الدول كما أعرب عن قلقه الشديد إزاء آثارها السلبية على حقوق الإنسان والحق في التنمية والعلاقات الدولية والتجارة والاستثمار والتعاون.

ولفت البيان إلى أن مجموعة من خبراء حقوق الإنسان المستقلين التابعين للأمم المتحدة دعوا الدول إلى رفع أو على الأقل تخفيف العقوبات للسماح للدول والمجتمعات المتضررة من الوصول إلى الإمدادات الحيوية اللازمة لمكافحة جائحة “كوفيد 19” مشيرين إلى أن العقوبات التي فرضت باسم أعمال حقوق الإنسان في الواقع تقتل الناس وتحرمهم من حقوقهم الأساسية بما في ذلك الحق في الصحة والغذاء والحق في الحياة نفسها.

ودعا المجلس الدولي في بيانه الدول الأعضاء ووكالات الأمم المتحدة ذات الصلة إلى اتخاذ تدابير ملموسة لإلغاء تلك الإجراءات القسرية وتجنب استخدام تدابير اقتصادية أو سياسية أو غيرها من الإجراءات للضغط على دول أخرى فيما يتعلق بممارسة حقوقها السيادية مؤكداً أن السلع الأساسية كالأغذية والأدوية ينبغي ألا تستخدم كأداة للإكراه السياسي ولا يجوز في حال من الأحوال حرمان شعب من سبل عيشه وتنميته.

كما أكد المجلس الدولي أنه يأمل من مجلس حقوق الإنسان في دورته الـ 45 والهيئات المعنية في الأمم المتحدة كافة القيام بإجراءات عملية وفعالة لإنهاء هذه العقوبات القسرية أحادية الجانب على الشعب السوري لتجنب آثارها الكارثية.

“مأساة” مهرب أغرق زوجين سوريين في البحر وعاد بمفرده

مأساة.. مهرب أغرق زوجين سوريين في البحر وعاد بمفرده

كشفت صحيفة إسبانية غرق زوجان سوريان في البحر المتوسط، خلال محاولتهما الوصول إلى إسبانيا.

وذكرت صحيفة إل باييس الإسبانية، أن كوزال أحمد (37 عاماً) وزوجته مالا حسين نعسان (28 عاماً)، ركبا الدراجة المائية لأول مرة في حياتهما، في الثلاثين من الشهر الماضي، انطلاقاً من الناظور المغربية، بهدف الوصول إلى مليلية ومنها إلى إسبانيا.

واكتشفت كاميرات كتيبة عسكرية إسبانية في أرخبيل شافاريناس الدراجة المائية على بعد أميال من الساحل، وبعد دقائق من رؤية 3 أشخاص على متنها، لم يبق إلا شخص واحد (السائق)، ولاحقاً عثر على جثة الزوجة عائمة على بعد 50 متراً من الجزيرة, وفي اليوم التالي وصلت جثة رجل الى شاطئ سان لورنزو, أحد أكثر الشواطئ ازدحاماً في مليلة.

وقال شقيق مالا، وهو كردي سوري من كوباني (لاجئ إلى ألمانيا منذ 5 سنوات)، إن المهرب خدع الزوجين (لا يجيدان السباحة)، وقد كان أكد لهما أنه سيوصلهما إلى مليلية، إلا أنه رماهما بعيداً في البحر ثم عاد من حيث أتى.

وكان الزوجان اللذان لم يرزقا بأطفال بعد، يأملان بالوصول إلى إسبانيا والانتقال منها إلى ألمانيا حيث تعيش عائلتهما التي غادرت كوباني عام 2015، وقد دفع كل منهما 3500 يورو للمهرب.

وفي ظل صعوبة نقلهما إلى سوريا، دفن الزوجان في مقبرة المسلمين في مليلية.

السفير آلا: “قانون قيصر” إرهاب اقتصادي ضد سوريا

السفير آلا:

حذرت دمشق من مغبة توسيع وتمديد العقوبات أحادية الجانب التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي خلال أزمة كورونا، مؤكدة انها تشكل مرحلة جديدة من الإرهاب الاقتصادي.

وانتقد حسام الدين آلا المندوب الدائم لسوريا لدى الأمم المتحدة في جنيف في بيان أدلى به باسم سوريا أمام مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة اليوم التوسع الأمريكي غير المسبوق باللجوء إلى التدابير القسرية الأحادية وتزايد عدد المستهدفين بها.

وأكد السفير آلا أن قرار الاتحاد الأوروبي تمديد أجل التدابير القسرية الأحادية على سوريا لعام إضافي خلال أزمة كورونا ولجوء الولايات المتحدة في الفترة ذاتها إلى إصدار ما يسمى (قانون قيصر) انتقل بمواقف هذه الدول الأطراف في الحرب على سورية إلى مرحلة جديدة من الإرهاب الاقتصادي الذي يهدف إلى عرقلة جهود الحكومة السورية في إعادة الإعمار واستعادة الاستقرار وتهيئة الظروف لعودة المهجرين السوريين قسراً داخل سورية وخارجها.

وفي مبادرة من سوريا طالبت مجموعة من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة مجلس حقوق الانسان التابع للمنظمة الدولية بالضغط على الدول التي تلجأ إلى فرض الإجراءات القسرية الأحادية وإلزامها بالاستجابة للدعوات الدولية التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة والمفوض السامي لحقوق الإنسان لرفع تلك التدابير غير القانونية بغية تمكين الدول المستهدفة من مواجهة جائحة فيروس كورونا وتبعاتها الاقتصادية والاجتماعية.

وفى بيان أدلى به السفير آلا أمام مجلس حقوق الانسان باسم مجموعة الدول التي تضم إلى جانب سوريا كلا من روسيا الاتحادية والصين وفنزويلا وإيران وكوبا وكمبوديا وكوريا الديمقراطية وميانمار ونيكاراغوا وزيمبابوى حذر من انتهاك الإجراءات القسرية الأحادية والقيود المالية والاقتصادية الحقوق الأساسية لمواطني البلدان المستهدفة بما فيها حقهم في التنمية ومن آثارها السلبية المضاعفة في ظل انتشار جائحة كوفيد 19 ومساهمتها بتقويض فعالية القطاعات الخدمية والاقتصادية في البلدان المستهدفة وعرقلة استيراد احتياجاتها الأساسية المنقذة للحياة.

وأكد البيان أن القيود على توفير الاحتياجات الانسانية والسلع الأساسية مثل المعدات الطبية والغذاء تخالف القانون الدولي والمواثيق ذات الصلة بحقوق الإنسان التي تحظر إخضاعها لأي نوع من الإجراءات القسرية الأحادية أو العقوبات.

وشجب البيان امتناع الدول المعنية عن الاستجابة للنداءات الدولية لتعزيز التضامن لمواجهة الجائحة واستمرارها بإجراءاتها القسرية التي تضر بجهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلدان النامية المستهدفة وبقدرتها على مواجهة الجائحة وحماية مواطنيها وتحد من قدرة المنظمات الدولية على توفير المساعدة الإنسانية لتلك الدول.

ووصف السفير آلا المزاعم الأمريكية والأوروبية حول وجود استثناءات انسانية من العقوبات بأنها لا تتعدى كونها ذريعة للتغطية على الإجراءات غير الأخلاقية التي تستهدف الأوضاع المعيشية للسوريين وتطال بآثارها السلبية عمل المنظمات والوكالات الإنسانية العاملة داخل سورية.

وطالب السفير آلا في ختام البيان مجلس حقوق الإنسان بتحميل البلدان المعنية بفرض الإجراءات القسرية الأحادية المسؤولية الأخلاقية والقانونية الناجمة عن نتائجها.

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: